نقابة المهندسين
Posted by: نقابة المهندسين نوفمبر 10, 2019 Disable Comment

مهندسو اربد يلتقون أعضاء الهيئة التدريسية في أقسام الهندسة المدنية بجامعات الشمال

نظمت لجنة مهندسو شعبة الهندسة المدنية في فرع نقابة المهندسين الاردنيين بمحافظة اربد، بالتعاون مع اللجنة الإجتماعية في الشعبة، لقاء تواصليا مع أعضاء الهيئة التدريسية في أقسام الهندسة المدنية في جامعات الشمال، بحضور عضو مجلس الشعبة الدكتور محمد عبد القادر، ونائب رئيس مجلس فرع إربد الدكتور عصام طراد.

وشكر عضو مجلس الشعبة المدنية الدكتور محمد عبد القادر مجلس فرع إربد ولجنة مهندسو الشعبة المدنية في الفرع على تعاونهم في عقد اللقاء الذي يهدف إلى اتاحة المجال لأعضاء الهيئة التدريسية في الجامعات لمناقشة ما يهمهم من أمور في العمل الإستشاري والإستفادة من طاقاتهم وخبراتهم في مختلف المجالات خدمة لزملائهم.

من جانبه، رحب نائب رئيس مجلس الفرع الدكتور عصام طراد بالحضور، مشيرا إلى أن هذا الاجتماع جاء استكمالا لما قام به مجلس الفرع للتواصل والتشبيك مع المؤسسات الهندسية ومؤسسات المجتمع المدني لإحداث حالة تشاركية تكاملية بين المؤسسات المختلفة خدمة للوطن والمهنة والمنتسب.

وأكد الدكتور طراد على ضرورة التزام الجامعات في معايير الطاقة الإستيعابية لحاجات سوق العمل من خلال موائمة مخرجات التعليم، مبينا أن الجامعات تتحمل جزءا من مسؤولية تدريب وتأهيل الطلبة قبل تخرجهم من خلال التعاون مع الجهات الحكومية والخاص.

بدوره، قال الدكتور زياد الغزاوي رئيس لجنة مهندسي الشعبة المدنية في فرع إربد وعضو الهيئة المركزية للنقابة، أن تواصل النقابة مع الهيئات الأكاديمية الهندسية ينبغي أن يحدث أثرا إيجابيا لصالح المهنة وأفواج المهندسين الخريجين ومن ذلك تحسين الأداء بخصوص التدريب الهندسي العملي من خلال لجنة يتم تشكيلها من النقابة وكليات الهندسة والبلديات.

وتناقش الحضور بعدة مواضيع كان من أهمها إضافة اللتأهيل العملي للمهندس المدني الخريج، وتنظيم مشاركة الأكاديميين في العمل الاستشاري الهندسي وتفعيل دور النقابة والجامعات لضمان جودة ونوعية خريج الهندسة المدنية من خلال التواصل واللجان المشتركة وإذكاء التنافسية والتعاون بين أقسام الهندسة المدنية.

وحضر اللقاء أمين سر مجلس فرع اربد المهندس بسام السعدي، وعضو مجلس الفرع المهندسة إخلاص عبيدات، وعدد من أعضاء الهيئة التدريسية من أقسام الهندسة المدنية من مختلف جامعات الشمال.