Admin
Posted by: admin نوفمبر 5, 2019 Disable Comment

سمارة يفتتح فعاليات الاسبوع المعماري السابع عشر الذي تقيمه شعبة “العمارة”

افتتح نقيب المهندسين الأردنيين، المهندس أحمد سمارة الزعبي، الاسبوع المعماري السابع عشر، الذي تنظمه شعبة الهندسة المعمارية في نقابة المهندسين بالتعاون مع جمعية المعماريين الاردنيين، بحضور عضو مجلس النقابة رئيس الشعبة المهندس أحمد صيام، ورئيس هيئة المكاتب والشركات الهندسية المهندس عبدالله غوشة، وعدد من النقباء السابقين، وبمشاركة واسعة من المعماريين.

وقال المهندس سمارة خلال حفل الافتتاح، إن الاسبوع المعماري الذي تنظمه الشعبة، يضم نخبة من المعماريين المتميزين في كافة المجالات، مبينا أن المهندسين الأردنيين وخاصة المعماريين منهم لهم حضور كبير في بلدان عربية مختلفة، خاصة في دول الخليج العربي، حيث يعيشون حالة من التضامن والتواصل المستمر مع بعضهم بعضا.

 ولفت إلى أن الاسبوع المعماري سيستعرض محاور مختلفة منها العمارة والاستثمار والتعليم وعلاقتها بالأنظمة، وغيرها من المحاور التي من شأنها تطوير العمل المعماري.

وأكد المهندس سمارة أن هناك مساحات متاحة أمام المعماريين للابداع والابتكار رغم أن انظمة البناء لا زالت تحد من ذلك الابداع، مشددا أن من واجب المعماريين تقديم كافة أفكارهم وما يجول في خاطرهم من ابداع بما ينسجم مع المرحلة الراهنة التي تدخل فيها الشعوب في عمق الثورة الصناعية الرابعة وتبرز العمارة الذكية والعمارة المستدامة.

ولفت المهندس سمارة الى انه ورغم وجود خلل واضح بين مخرجات التعليم وسوق العمل، إلا ان الجامعات الاردنية لا زالت تخرج الكفاءات التي تترك بصمتها داخل وخارج الاردن، مبينا أن النقابة تسعى لاقامة برنامج تدريب وطني يستوعب الاعداد المتزايدة من الخريجين.

وأضاف ان النقابة تقوم بدورها في تنظيم مزاولة المهنة ورفع مستواها والدفاع عن حقوق منتسبيها ايا كانوا، إضافة إلى قيامها بدورها الوطني تجاه ابناء الشعب في قضايا مختلفة، مؤكدا سعيها لتحقيق مصالح اطراف المعادلة كاملة من ارتقاء بالاداء ورفع المستوى والدفاع عن الناس.

بدوره، أكد عضو مجلس النقابة رئيس شعبة الهندسة المعمارية المهندس أحمد صيام، أن الاسبوع المعماري سيعرض العديد من التجارب الناجحة التي خاضها الزملاء المهندسون المعماريون والأكاديميون في المجالات المعمارية المختلفة.

وأشار إلى ان الاسبوع المعماري سيتخلله معرض سيسلط الضوء على مختلف الأمور التي تخص العمارة خاصة في ظل الظروف التي تحيط بها من ثورة في تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والتطورات الهائلة التي يشهدها العالم في الوقت الحالي.

وبين أن متحدثين من بلدان مختلفة سيشاركون في الاسبوع المعماري؛ يطرحون حلولا للتحديات التي تواجههم، وسيستوحون افكارا جديدة تتعلق بالبرمجايات والتطبيقات المعمارية وغرها، يتبادلونها مع المعماريين من كل مكان بهدف الاستفادة من تلك الافكار.

وأشار المهندس صيام أن الاسبوع المعماري سيشكل مناخا خصبا للابداع في تخصصات العمارة المختلفة عبر تبادل المعرفة والخبرات.

وقال رئيس اللجنة التحضيرية للاسبوع المعماري المهندس أحمد زكي، إن الاسبوع المعماري سيستعرض حيثيات العمل المعماري ومدى انسجامها مع طموح وهموم المهندسين في الاردن.

ولفت إلى ان الاسبوع المعماري يهدف الى رفع كفاءة المهندس الاردني محليا وعربيا وعالميا عبر جلسات نقاشية تعليمية ومهنية ووطنية، تطرح فيها المعلومات والخبرات ليتم تبادلها مع مخلتف البلدان.

وفي نهاية حفل الافتتاح، تم تكريم الجهات الداعمة للاسبوع المعماري واللجنة التحضيرية، وجميع القائمين على النشاط.