اطلاق جمعية المهندسين الصناعيين الأردنيين


19-11-2017

 قال وزير الصناعة والتجارة والتموين المهندس يعرب القضاة، إن مواجهة التحديات الاقتصادية تتطلب وجود محرك فعلي للتغيير، مبينا أن اعتماد التنافسية في كافة القطاعات الاقتصادية يساهم في تحقيق التنمية المستدامة والارتقاء بالجودة للسلعة والخدمات المقدمة.

وشدد المهندس القضاة خلال حفل اطلاق جمعية المهندسين الصناعيين الأردنيين، الذي أقيم السبت في غرفة صناعة عمان، على ضرورة الاستخدام الأمثل للموارد لتحصيل الناتج الأفضل، وتقليل الكلف بطريقة لا تنعكس على جودة المنتج والبحث عن أفضل السبل وأقلها وقتا للوصول إلى أفضل النتائج.

وقال المهندس القضاة إن اي بلد لا يتقدم إلا اذا انتقل الى الدول الانتاجية في كافة القطاعات، مبينا أن المغير الحقيقي والرئيس لذلك يتمثل بالمهندسين الصناعيين.

ولفت إلى أن 80% من الوصف الوظيفي للوظائف القيادية في الأردن يعود للمهندس الصناعي أو أي خبرة ذات علاقة، كون المهندسين الصناعيين أثبتوا قدرتهم على القيادة نحو الايجابية والتحسين المستمر.

ودعا إلى ضرورة وجود تجسير حقيقي بين الخريجين من المهندسين الصناعيين وغرفة صناعة عمان لاكسابهم مزيدا من المهارات والمعرفة، متمنيا أن يكون هناك شعبة منفصلة للمهندسين الصناعيين.

من جهته، أكد نقيب المهندسين الأردنيين المهندس ماجد الطباع، إن جمعية المهندسين الصناعيين تسعى لتقديم أفضل الخدمات والبرامج التدريبية وصولا الى تعزيز وتطوير قدرات المهندسين ومهاراتهم وخبراتهم، مبينا انها تساهم في تنظيم سوق العمل وفتح مجال العمل والاختصاصات الجديدة امام المهندسين الصناعيين.

واشار المهندس الطباع الى حرص النقابة على زيادة الوعي المجتمعي بالهندسة الصناعية وتطبيقاتها بالاضافة الى تعزيز الحضور والمساهمة الدولية للمهندسين الصناعيين الاردنيين.

ولفت الى ضرورة معرفة السوق المحلي والقطاع الصناعي لأهمية الهندسة الصناعية وتطبيقاتها وتأثيرها الايجابي على جودة الانتاج، قائلا إن الهندسة الصناعية تميزت بشمولية تطبيقاتها في النظم الصناعية التي تنتج سلعا وخدمات.

واضاف المهنددس الطباع انه تم اطلاق مشروع مبادرة تطوير المنشات الاقتصادية في الاردن بالتعاون مع الاتحاد الاوروبي بهدف دعم 100 منشأة صغيرة ومتوسطة، و60 شركة ناشئة، متأملا ان يساهم ذلك المشروع بتوفير فرص عمل حقيقية للمهندسين الصناعيين.

إلى ذلك، أشارت رئيس جمعية المهندسين الصناعيين، المهندسة رندا العتيبي إلى ان اعادة اشهار الجمعية برؤية استشرافية شمولية جاء لكي تصبح مرجعا لمهنة وتخصص الهندسة الصناعية، مبينة أن الهدف من الجمعية تطوير وخدمة المهنة والتخصص ورفع كفاءة المهندسين الصناعيين والممارسين للمهنة بصورة تكاملية مع كافة الاطراف من اجل مواكبة التطورات والتنافس في الجودة.

ولفتت الى ان الجمعية تعمل وفق قيم الريادة والتميز وأسس تجويد الاداء واتقان العمل وتأصيله وفق مبدأ التشارك والعمل بروح الجماعة والفريق الواحد، إضافة الى توثيق علاقة المهندسين بالهيئات ذات العلاقة بالمهنة ورفع مستوى الوعي المجتمعي بالهندسة الصناعية وتطبيقاتها.

وأشادت المهندسة العتيبي بالدعم الذي تقدمه شعبة الهندسة الميكانيكية في نقابة المهندسين لخدمة المهندسين الصناعيين وتعزيز الحضور والمساهمة الدولية لهم.

من جهتها، دعت عضو مجلس شعبة الهندسة الميكانيكية، أحد أعضاء اللجنة الاستشارية لجمعية المهندسين الصناعيين، المهندسة ربا الأحمد، إلى ضرورة جمع جهود المهندسين الصناعيين للبدء برؤية استراتيجية للهندسة الصناعية، مبينة حرصها على رفع المستوى العلمي والمهني للمهندسين واثرائهم ورفع ادراكهم بشكل منافس عالميا.

وأكدت المهندسة الأحمد على ايجاد مراتب جديدة وتوسيع مظلة المهندسين وتعزيز حضورهم ومساهمتهم دوليا، من خلال تشكيل قاعدة بيانات لأكبر عدد من المنتسبين وتوثيق العلاقة معهم .

واستعرض الحفل فيلما قصيرا تحدث عن مسيرة وتطور الهندسة الصناعية، وتبعه حلقة نقاشية تحدثت عن الهندسة الصناعية وكيفية صقل مهارات المهندسين الصناعيين وتمكينهم من الانخراط ببيئة العمل وسبل تطوير مهاراتهم وقدراتهم المعرفية.

وفي نهاية الحفل، كرم المهندس الطباع وزير الصناعة والتجارة المهندس يعرب القضاة، ورئيس غرفة صناعة عمان العين زياد الحمصي.

يتواجد حاليا:
91
أنت الزائر رقم:
19343240