مهندسو اربد يلتقون رؤساء بلدياتها


02-10-2017

طالب المهندس عمر مناصرة رئيس مجلس فرع اربد في نقابة المهندسين الاردنيين بلديات محافظة اربد بتسهيل مهمة مشاركة الزملاء المهندسين العاملين لديهم في أنشطة النقابة المختلفة وضرورة تنسيب عدد منهم للمشاركة في مؤتمر إربد الهندسي الدولي الثاني، جاء ذلك خلال لقاء عقده مجلس الفرع السبت برؤساء بلديات المحافظة في مجمع النقابات المهنية في اربد.
واستعرض المهندس المناصرة في اللقاء الخدمات الي يقدمها الفرع للمهندسين وانجازات الفرع مؤكداعلى ضرورة اشراك البلديات في برنامج التدريب المتفق عليه مع وزارة البلديات.
وتدارس مجلس الفرع ورؤساء بلديات محافظة إربد الاثار السلبية لنظام الابنية في حال دخوله حيز التنفيذ من ناحية الارتدادات واثرها السلبي على فقدان اصحاب الاراضي الميزات التي تتمتع بها قطع الاراضي الصغيرة نسبيا ما يجلعها عرضة للتفتت واستحالة الاستثمار او البناء السكني عليها .ولفتوا الى ان تطبيق النظام بصيغته المقرة من شأنه التاثير سلبا على الواقع الاقتصادي عموما جراء تأثر ما يزيد عن 150 مهنة بشكل مباشر او غير مباشر اعمالها مرتبطة بالحركة الانشائية وتم النقاش حول نظام اللوحات الاعلانية داعين المعنيين الى اعادة النظر فيهما لاضرارهما بمصالح المواطنين والبلديات على حد سواء.
واتفق المجتمعون على تكليف بلدية اربد الكبرى بإعداد مذكرة تفصيلية حول المواد مثار الخلاف في النظامين تمهيدا لاقرارها في اجتماع من المقرر ان يعقد في بلدية اربد الخميس القادم وتكليف رئيس بلديتها بمتابعتها مع رئاسة الوزراء.
واوضحوا ان النظام ضيق على المواطن ليس بجانب الغرامات وزيادتها في احالة المخالفات وانما بمجال نفي القدرة على الانتفاع بالارض وعرضوا لامثلة متصلة بهذا الجانب بحيث ستاتي الارتدادات والمواصفات المطلوبة للبناء على الجزء الاكبر من مساحات الاراضي.
كما ناقشوا اثار نظام اللوحات الاعلانية على القطاع التجاري والتوسع في زيادة رسوم التراخيص المفروضة عليها لاضعاف ما كانت عليه ما تسبب بفقدان البلديات لمورد رئيسي يرفد موازنتها بعد عزوف التجار عن التجاوب مع النظام والمبادرة لعدم تجديد تراخيص لوحاتهم.
 
 
واكدوا ان البلديات مع اقرار صيغة عادلة للنظام تأخذ بعين الاعتبار التدرج في رفع الرسوم ودراسة الحالة الاقتصادية عموما لافتين الى ضرورة تجميد العمل بنظامي الابنية واللوحات الاعلانية وفتح حوار مع جميع القطاعات المعنية بهما لايجاد معادلة مرضية لجميع الاطراف.
وكان م.مناصرة اكد ان القطاع الانشائي والاستثماري من المنتسبين للنقابة قدموا عدة مذكرات تفصيلية حول الاضرار المتوقعة لنظام الابنية الجديد على استثماراتهم ما تطلب عقد اللقاء لبحثه مع رؤساء البلديات باعتبارهم حلقة الوصل مع الجهات الرسمية ، وتطرق الى قضايا متصلة بتراخيص الكروكيات دون مخططات هندسية والتعاون مع البلديات، مشيرا الى أن ترخيص الأبنية بموجب الكروكيات أي بدون مخطط بناء صادر عن مكتب هندسي انما هو اضرار بالمصلحة العامة وتهرب من الالتزامات تجاه المواطن والدولة.  

يتواجد حاليا:
76
أنت الزائر رقم:
19371236