"المهندسين" تحتفل بعيد الاستقلال الحادي والسبعين


28-05-2017

احتفلت نقابة المهندسين الأردنيين مساء الأربعاء في مجمع النقابات المهنية بالذكرى الحادية والسبعين لاستقلال المملكة، بحضور عدد من أصحاب المعالي والعطوفة والسعادة من المهندسين.

وأعرب وزير الأشغال العامة والاسكان المهندس سامي هلسة عن سعادته بالاحتفال بمناسبة عيد الاستقلال بتنظيم من نقابة المهندسين التي دأبت على اقامة احتفالات بالمناسبات الوطنية.

وأضاف م. هلسة، في هذا اليوم ومن منبر نقابة المهندسين نرفع تحية الولاء والانتماء الصادق كمهندسين أردنيين إلى مقام جلالة الملك، مشيرا إلى أن أعياد الوطن صفحات ناصعة تزين التاريخ.

وأكد أن تخليد ذكرى الاستقلال نهضة وحرية، أوقدها الأحرار من آل هاشم، وضحوا من أجلها فاستنهض الهاشميون إرادة الشعب في امتلاك استقلالهم، فأسسوا الأردن وحققوا له الاستقلال، والتطلع إلى آفاق أرحب ومستقبل أرغد، خدمة لقضايا الامة والوطن والحفاظ على هويته وتعزيز نهضته السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية.

كما أكد م. هلسة أن الاستقلال يفرض علينا العمل الجاد كمهندسين لابراز العمل الهندسي وتميزه وانفراده بتنوع خبراته بقطاع أعمال البناء والانشاءات والعمران في المملكة والكوادر الهندسية المتخصصة، وأصبح القطاع الهندسي بفضل جهود أبنائه مزدهرا ومتطورا.

وقال نقيب المهندسين في افتتاح الحفل   لقد واكبت نقابة المهندسين الأردنيين مرحلة النهضة والبناء في الوطن، فمنذ نواتها الأولى كجمعية للمهندسين عام 1949 أي بعد الاستقلال بنحو ثلاث سنوات فقط بدأت بتعميق مفهوم ممارسة المهنة وحماية لقب المهندس والسعي للاشراف والمشاركة الفاعلة في بناء صرح الوطن.

وأشار إلى المهندسون لعبوا منذ ذلك الحين وما زالوا دورا قياديا رياديا مميزا في بناء الأردن، وكان لهم شرف العطاء في كل الميادين ويشهد القاصي والداني بالدور المحوري الهام الذي حمله المهندسون لإنجاح مسيرة العمل التنموي في مختلف المجالات، متجاوزين صعوبات التأسيس يحدوهم الامل بالنهضة والتقدم للوطن الذي أحبوه، اردن الحشد والرباط والعزة والعروبة.

وبين م. الطباع أن النقابة أنجزت على الصعيد المهني وعبر مجالسها المتعاقبة الكثير في خدمة المهنة وتنظيم العمل الهندسي وتطوير تشريعاته لتواكب الأنظمة والقوانين الدولية في هذا المجال وذلك بالتشارك مع القطاعين العام والخاص وتحت مظلة مجلس البناء الوطني الذي تعتبر النقابة نفسها احد مكوناته الرئيسة.

وأكد أن النقابة تستمر مستشارا فنيا للحكومة في مجال عملها بوصفها بيت خبرة هندسي، واستطاعت بالتعاون مع الجهات المختلفة تقديم الاستشارات والتقارير الميدانية الهامة في كافة القضايا الهندسية التي تواجه بلدنا الحبيب في مسيرة البناء وتطوير الحضارة وإنشاء البنى التحتية وصيانتها في مختلف التخصصات العمرانية منها والتقنية .

وأضاف م. الطباع، أسهمت النقابة إسهامات كبيرة في بناء الاقتصاد الوطني من خلال استثماراتها التي تقوم بها صناديقها المختلفة وساهمت في تعزيز الثقة بالصناعات الوطنية وكانت شريكا وداعماً من خلال الأنشطة المهنية والعلمية التي تقيمها للتعريف بها وتشجعها.

وأكد أن النقابة لم تغفل الدور الهام الذي يجب على جميع مؤسسات الوطن ان تقوم به وهو دورها باتجاه المجتمع، فكانت المبادرة والسباقة باصدار نظام خاص لصندوق المسؤولية الاجتماعية والذي توشح بالارادة الملكية السامية بالموافقة عليه، و يهدف الى تقديم خدمات اجتماعية لأعضاء النقابة وعائلاتهم ويساهم في تأمين حياة كريمة لهم، بالإضافة إلى تقديم خدمات للمجتمع المحلي بالتعاون مع القطاعين العام والخاص في حدود إمكانيات الصندوق وموارده وضمن رؤية النقابة للمسؤولية الاجتماعية.

وختم م. الطباع كلمته مؤكدا أن الاستقلال ليس مجرد ذكرى نحييها بالاشعار والاهازيج الوطنية، انما هو تجديد عهد للوطن أن نحافظ على استقلاله ونعزز معاني هذا الاستقلال ونجذرها في نفوس أبناء الوطن، الاحتفال الحقيقي بالاستقلال هو العمل الجاد والدؤوب لتشييد حضارة الاردن وبناء مستقبله الزاهر.

وتحدث وزير الطاقة الأسبق وأحد مؤسسي النقابة المهندس هشام الخطيب حول دور النقابة عبر تاريخها ومجالسها المتعاقبة في الاسهام في بناء الوطن والمشاركة في تكوين حضارته.

وقدمت الاحتفالية المهندسة رولا خليفات، وشارك فيها موسيقات القوات المسلحة التي قدمت عرضا موسيقيا بمناسبة عيد الاستقلال.

وأقيم على هامش الاحتفال معرضا للصور التراثية الأردنية، وعرض مادة فلمية بعنوان "المهندسون بناة الوطن"، واختتم بتكريم الوزراء والنواب والأعيان المهندسين والنقباء السابقين للنقابة، وشركاء النقابة في العمل الهندسي.

يتواجد حاليا:
74
أنت الزائر رقم:
19329417