رصد 5 بالمائة من ارباح اسمنت الحجاز لدعم مهندسي المفرق


01-07-2014

قررت إدارة شركة اسمنت الحجاز تخصيص 5% من ارباح المصنع الى نقابة المهندسين الاردنيين فرع المفرق، لدعم مشاريع النقابة التدريبية والتنموية التي تخدم أعضاءها والمجتمع المحلي.

جاء ذلك على لسان منسق عام مصنع الحجاز الدكتور برهم مضاعين خلال حوار نظمه مجلس النقابة أول من أمس لشرح تفاصيل انشاء المصنع واهمية اقامته في محافظة المفرق.

وبين مضاعين أان المصنع سيقدم الدعم المطلوب للنقابة سواء بتدريب المستجدين او التعاقد مع ذوي الخبرة منهم، بالإضافة الى الدعم المباشر للنقابة كجزء من المسؤولية الاجتماعية التي تعطيها الادارة اهتماما متميزا.

واشار الى ان الشركة أحالت مخططات المشروع على مكتب هندسي اردني لمواءمة مواصفات ومعايير الانشاء، وفق المرجعيات الفنية الاردنية، واعتمادها لدى نقابة المهندسين الاردنيين والحصول على إذن أشغال مؤقت يسمح بمباشرة العمل، موضحا أن ادارة الشركة ترغب باحالة عطاء المشروع على شركة محلية على مبدا "تسليم مفتاح"، تماشيا مع سياسة الشركة التي تسعى لاستثمار الطاقات والكفاءات الاردنية التي اثبتت جدارتها وقدرتها، لا سيما وأن الادارة بصدد ابرام عقود اشراف وتشغيل المشروع مع كفاءات لها خبرات واسعة بادارة مصانع الاسمنت وعلى معرفة بطبيعة المنطقة والمجتمع المحلي.

وأكد مضاعين أن قدرة المصنع تصل لمليون طن سنويا من الاسمنت، معظمها للتصدير، وما تبقى للسوق المحلية من الاسمنت المكيس، اما الاسمنت السائب فإن الشركة على وشك الانتهاء من ابرام عقد شراكة مع مصنع بطون أو اثنين لتوريد الاسمنت السائب، وسيشكل دخول مصنع اسمنت الحجاز منافسة شديدة بالسوق الشمالية والوسطى وأقل منها بالمناطق الجنوبية، حيث تتركز المصانع.

وحول مصادر الكلنكر، أوضح مضاعين ان الشركة وقعت مذكرة تفاهم مع شركة اسمنت محلية عريقة للحصول على الكلنكر، سيعلن عنها قريبا، وليس هناك أي نية لاستيراد الكلنكر سواء من السعودية او غيرها، نظرا للفائض الكبير محليا، رغم قرب موقع المصنع من الحدود السعودية، التي يتوقع ان يكون لديها فائض كبير غير مسبوق بالاقليم من الكنكر بين عام 2017-2019، وهي الفترة التي تجتاز بها الطفرة العمرانية ذروة استهلاك الاسمنت.

وفيما يتعلق بالبيئة والتلوث، اشار مضاعين إلى أن المصنع يعتبر صناعة تكميلية رشيقة تعمل على الكلنكر الجاهز بدون اي عمليات تعدين أو معالجات حرارية كيماوية لعدم وجود أفران بموقع المشروع، كما أن المصنع سيمتلك تكنولوجيا اوروبية بالكامل، مبينا أن المصنع سيوفر 85 وظيفة ذات اختصاص و40 وظيفة إضافية، وسيقام على قطعة ارض مساحتها 76 دونما، تبعد عن الحدود السورية 33 كلم وعن الحدود السعودية 135 كلم، ويتوسط محافظة المفرق واربد والزرقاء وعمان وجرش.

رئيس مجلس نقابة مهندسي المفرق المهندس عبدالله اليماني ثمن بدوره مبادرة المصنع الجديد بدعم مشاريع النقابة التنموية والتدريبية، والتي من شانها ان تسهم في تقديم الخدمات اللازمة للمهندسين والاستفادة من وجود مثل هذا المشاريع.

وبين المهندس اليماني ان انشاء مصنع اسمنت في المفرق اشارة واضحة إلى نجاح مثل هذه المشاريع الاستثمارية كون المحافظة تقع على مفترق طرق دولية، وتتطلب وجود مثل هذا المصنع ليكون باكورة مشاريع اخرى تعود بالفائدة التنموية والاقتصادية على جميع ابناء الوطن وتوفير فرص العمل لأبناء محافظة المفرق.

وأكد المهندس اليماني اهمية مواصلة مثل هذه اللقاءات مع كافة القائمين على المشاريع الصناعية والاستثمارية، بهدف تبادل الخبرات ومعرفة مدى اهمية هذه المشاريع الرائدة التي تقام في محافظة المفرق لتحقيق الفوائد المطلوبة على المنطقة اقتصاديا وتنمويا.

وفي ختام اللقاء دار حوار موسع اجاب خلاله الدكتور مضاعين على اسئلة واستفسارات المهندسين، حيث قام المهندس اليماني بتسليم الدكتور مضاعين درع النقابة تكريما لدعمه الموصول ومبادرته الخيرة نحو دعم مشاريع النقابة.

 

يتواجد حاليا:
174
أنت الزائر رقم:
19314149