الملتقى الشبابي الأول لنصرة الأسرى


21-04-2014

أقامت لجنة "مهندسون من أجل فلسطين والقدس" في نقابة المهندسيين الأردنيين، والحملة الأردنية الشبابية لنصرة الأسرى في مجمع النقابات المهنية "الملتقى الشبابي الأول لنصرة الأسرى".

وناقش الملتقى الذي شارك به أهالي الأسرى وطلبة جامعات وشخصيات نقابية سبل تفعيل قضية الأسرى محليا ودوليا.

وقال عضو مجلس نقابة المهندسين م.شكيب عودة الله ان مهندسون من أجل فلسطين والقدس ستواصل تقديم الدعم المعنوي والإعلامي للأسرى، وهو أقل ما يمكن تقديمه للاسرى.

و قال الناطق باسم الحملة الشبابية محمد هندي ان الهدف الأول من الملتقى هو حشد الطاقات الشبابية الأكاديمية وغير الأكاديمية لنصرة الأسرى.

واستضاف الملتقى الخبير في القانون الدولي الدكتور أنيس قاسم، والذي تناول موضوع "الأسرى في القانون الدولي".

واكد قاسم المطلوب هو وجود قرار سياسي أردني وفلسطيني للدفاع عن الأسرى، وانه لن نكون عندها بحاجة للمظاهرات والاعتصامات إذا كان بيدنا القانون.

ومن جانبه قال الاسير المحرر سلطان العجلوني إن قضية الأسرى بحاجة للإعلام حتى ينهض بالقضية ويقدم للناس حقيقة ما يجري خلف تلك القضبان الحديدية.

وعبر الداعية ودكتور الشريعة في جامعة العلوم التطبيقية الدكتور أحمد الرقب عن سماحة الإسلام الحنيف في التعامل مع الأسرى، وعن ضرورة ووجوب العمل على تحرير هؤلاء الأسرى القابعين في زنازين الاحتلال.

 

يذكر أن الملتقى ياتي ضمن الحملة الدولية لنصرة الأسرى وهي واحدة من سلسلة فعاليات تقيمها نقابة المهندسين من أجل الأسرى في سجون الاحتلال، وستستمر هذه الفعاليات بمناسبة ذكرى يوم الأسير الذي صادف السابع عشر من نيسان الجاري.

يتواجد حاليا:
138
أنت الزائر رقم:
19482892