النقابات المهنية تطالب بإطلاق سراح جميع معتقلي الحراك


16-11-2013

طالبت النقابات المهنية بإطلاق سراح جميع معتقلي الحراك و اطلاق الحريات العامة ورفضوا الحلول الأمنية التي لجأت إليها الحكومة وذلك خلال اللقاء الذي جمع نقباء النقابات المهنية بوزير التنمية السياسية والشؤون البرلمانية الدكتور خالد كلالدة اليوم.
وقال رئيس مجلس النقباء نقيب المهندسين المهندس عبدالله عبيدات انه طالب بإطلاق سراح المعتقلين الحراك هشام الحيصة وباسم الروابدة وثابت عساف وطارق خضر ورامي سحويل ومنذر ومعين الحراسيس، وإغلاق هذا الملف ، والإبتعاد عن الحلول الأمنية.
 
واضاف في تصريح صحفي أن النقابات المهنية جددت تمسكها بالثوابت الوطنية ، داعية الى ترجمة الحوارات التي تجريها أطراف حكومية إلى ارض الواقع.
واشار الى  ان اللقاء جاء ضمن اللقاءات الحوارية التي تعقدها الوزارة مع الفعاليات السياسية والحزبية والنقابية ومؤسسات المجتمع المدني.
 
ونقل عبيدات عن الوزير دعوته لإستمرار الحوار من خلال التنسيق مع وزارة التنمية السياسية ، والتواصل مع مجلس النواب كونه الجهة المعنية بسن القوانين.
واضاف بأن جميع النقباء اكدوا على الدور الهام والمحوري للنقابات المهنية التي تمثل الطبقة الوسطى ، ودعوا والى ان تتجاوز الحكومة ما اسموه الحوارات الشكلية او البرتوكولية التي لا تضيف للمشهد الأردني الا المزيد من التعقيد وإضاعة الوقت.
وقال عبيدات بأن النقباء أعادوا التأكيد على ان الهم المهني والوطني هو الأساس في عملهم مطالبين بعدم تدخل الأجهزة الأمنية في كل صغيرة وكبيرة .
كما دعا النقباء الى وقف الاعتماد على جيوب المواطنين في دعم الخزينة ، ووقف هدر المال العام ، مؤكدين ان ذلك لا يتم الا من خلال محاربة جادة وصادقة للفساد ، وتخفيض النفقات الحكومية .
وقال عبيدات بأن النقابات المهنية انتقدت تجاهل بعض الوزارات لدور النقابات ، مشيرا الى احد النقباء ومنذ شهر وهو يحاول لقاء احد الوزراء دون جدوى.
وأشار النقباء الى قيام بعض اجهزة الدولة بتجاوز قوانين النقابات على الرغم من ان هذه القوانين أقرت من قبل هيئات حكومية ، داعين الى احترامها.
كما طالب النقباء بالمزيد من الحريات العامة وحرية التعبير عن الرأي مشيرا ان نقيب الصحفيين طارق المومني أكد خلال اللقاء بأن الواقع الإعلامي الحالي يشهد تراجعا واضحا ، تخلله اعتقالات وتراجع واضح في سقف الحرية

يتواجد حاليا:
79
أنت الزائر رقم:
19371353