مناقشة كتاب ثلاثية غرناطة في نادي المهندسين الاردنيين


26-05-2013

 اقامت لجنة المهندسة والاسرة في نادي المهندسين بالتعاون مع اللجنة الثقافية والاجتماعية في نقابة المهندسين جلسة حوارية في نادي المهندسين لمناقشة كتاب ثلاثية غرناطة للكاتبة رضوى عاشور، ادارها الدكتور ايمن العتوم وتحدث فيها الدكتور عماد حسين محمد من مصر والدكتورة احلام صبيحات والناقدة زهراء الغضبان .
وقال الدكتور عماد حسن محمد كنت سابقا سعيت الى احياء مناسبات هامة كانت باعتقادي كسقوط الخلافة من باب تذكر أهميتها وبعدها ظهرت مناسبات مشابهة تحيي سقوط الاندلس وما شابه ولكن الامر الان اختلف.
واضاف "لانحتاج احتفاء بذكرى أشياء هدمت واحيائها ولكن نحتاج الى مشروع البناء والتمكين، ونريد مشاريع تكون دافع للحركة والنهوض وليس دافعا لليأس".
وقال "تحفظي الرئيسي على هذه الرواية أنها تحض على اليأس، والمشكلة ليست ان نبكي على الاطلال وإنما ماذا يمكن ان نفعل، سقطت الاندلس ألا يمكن ان تعود، فالاسبان حاربوا من اجلها ثمانية قرون، افلا يمكن اذن ان تعود. 
وقالت الدكتورة صبيحات ان "الرواية ترجمت للغتين الانجليزية والإسبانية، هل يشبه استقبال الإسبان للرواية استقبال المجتمع الناطق بالإنجليزية خاصة أن الأحداث دارت على أرضه؟ هل نتوقع أن يتعاطف الإسبان مع العرب بعد قراءتها؟ "، واشارت الى ان الكاتبة حاولت تقليد ثلاثية نجيب محفوظ في طريقة عملها.
وقالت الناقدة زهراء الغضبان في نقد ادبي لرواية ثلاثية غرناطة "إنّها اللغة الخالدة.. إنّها الذاكرة الحيّة في مقاومة النّسيان.. إنها الحياة في مواجهة الموت والاندثار، إنه الأدب الحق الّذي نبغي،إنها ..ثلاثية غرناطة".
واضافت "لقد اسهبت الكاتبة في الاغراق في التفاصيل بل وتفاصيل التفاصيل في المقابل اجملت الموت وتحدثت عنه كأنه حدث عادي يحدث فجأة، وتستمر الاحداث بعده بصفة عادية"

يتواجد حاليا:
72
أنت الزائر رقم:
19322298