النقابة وأطباء بلا حدود يبحثان سبل التعاون لإغاثة اللاجئين...


13-03-2012

بحثت نقابة المهندسين ووفد من منظمة أطباء بلا حدود سبل التعاون في إغاثة اللاجئين السوريين المتواجدين في الأردن وذلك خلال زيارة قام بهام مسؤول المنظمة في الأردن والعراق أنطوان فوشه للنقابة حيث التقى نقيب المهندسين المهندس عبد الله عبيدات وعددا من المهندسين الناشطين في الحقل الطبي بالنقابة حيث أبدى الضيف تقديره وإعجابه بالدور الإغاثي الكبير الذي تقوم به نقابة المهندسين في إغاثة المنكوبين ومساعدة اللاجئين السوريين المتواجدين في المملكة.
وأشاد عبيدات بدور منظمة اطباء بلا حدود في العمل الاغائي الطبي على مستوى العالم مثمنا ومقدرا الثقة الكبيرة للمنظمة في نقابة المهندسين الاردنيين حيث تم الإتفاق على تشكيل لجنة مشتركة لرصد ومتابعة الحالات المرضية والإصابات بين صفوف اللاجئين السوريين لمعالجتها ضمن العيادات الخاصة بالمنظمة والمتمثلة في الجمعية والمستشفى الخاص بالهلال الأحمر الأردني في عمان إضافة الى امكانية التعاون بتامين العلاج والدواء باسعار منافسة من خلال النقابة او الحصول على العينات الطبية المجانية .
كما أشار عبيدات إلى أن النقابة أبدت استعدادها للعمل على الحصول على أسعار خاصة من المستشفيات والمراكز الطبية المشمولة ضمن شبكة النقابة الطبية للحصول على تعاون وتبرعات وأسعار خاصة من تلك المستشفيات والمراكز الطبية للتخفيف من تكاليف المعالجة وذلك في الحالات التي لا تستطيع فيها عيادات المنظمة ومستشفى الهلال الأحمر من معالجتها.
وبدوره تقدم فوشه بالشكر والتقدير لنقابة المهندسين على الجهود التي تبذلها في سبيل إغاثة اللاجئين السوريين ودورها الإغاثي مع المجتمع المحلي أو في مواقع الصراع المختلفة مشيراً إلى السمعة الطيبة الكبيرة التي تتمتع بها نقابة المهندسين هي ما دفعهم الى الشروع في هذا التعاون .
كما بحث الجانبان سبل التعاون للحصول على الأدوية والأجهزة الطبية الخاصة التي تستخدمها المنظمة في الاردن والعراق بأسعار تفضيلية من خلال العلاقات الواسعة التي تتمتع بها النقابة ومن خلال جمعية الأجهزة الطبية التي تنضوي تحت مظلة شعبة الهندسة الكهربائية فيها.
وأضاف النقيب عبيدات إلى أن نقابة المهندسين وإيماناً منها بالرسالة الوطنية والقومية التي تحملها عملت على إطلاق حملة إغاثية كبرى لصالح اللاجئين السوريين وقام المهندسون الأردنيون بتقديم تبرعاتهم وقوفاً منهم إلى جانب إخوانهم من أبناء الشعب السوري في ثورته المطالبة بالحرية والكرامة.
وبين عبيدات أن زيارة هذه المنظمات العالمية لنقابة المهندسين هو رسالة إلى الدور الكبير والمميز الذي تلعبه نقابة المهندسين بدعم من كافة منتسبيها لجهودها الإغاثية لصالح أبناء الشعب السوري والشعب الفلسطيني والعراقي والليبي إضافة إلى الدعم الذي تقدمه النقابة لأبناء المجتمع الأردني من ترميم لمنازل الفقراء ودعم مادي لهم وإطلاق الحملات الخيرية التي تعينهم.

يتواجد حاليا:
66
أنت الزائر رقم:
19357527