افتتاح الملتقى الوطني الأول للمهندسات الأردنيات وسط حضور...


01-05-2012

قسم الإعلام - أسامة خريشة

افتتحت نقابة المهندسين الملتقى الوطني المهني الأول للمهندسات الأردنيات تحت عنوان "المستقبل بعيون المهندسة" وذلك برعاية من سمو الأميرة بسمة بنت طلال وبمشاركة فاعلة من كافة شرائح المهندسات من مختلف محافظات المملكة وبهدف وضع إستراتيجية وطنية للنهوض بالمهندسة الأردنية.
الملتقى الذي افتتحه مندوباً عن الأميرة بسمة بنت طلال وزير الأشغال العامة والإسكان المهندس يحيى الكسبي وبمشاركة من وزير البيئة الدكتور ياسين الخياط شهد حضوراً مكثفاً حيث أشار الكسبي في كلمته إلى أن الحكومة حرصت على إتاحة الفرص الإقتصادية للمرأة الأردنية وبشماركة فاعلى من منظمات المجتمع الأردني من خلال تطوير برامج التدريب المهني وتعزيز القدرات لديها وتمكينها من تحقيق الدخل وتذليل المعوقات.

وقدم الكسبي وزارة الأشغال العامة والإسكان كمثالٍ على مقدار التقدم الذي وصلت إليه المهندسة الأردنية مؤكداً ان المهندسة الأردنية تبوأت العديد من المناصب الهامة والأساسية في عمل الوزارة مبيناً أنه توكل للمهندسة الأردنية العديد من المهام الفنية والميدانية والإشرافية والإدارية مثبتة فعاليتها ودورها في مواجهة كافة التحديات التي تواجه عملهامبيناً ان نسبة المهندسات في الوزارة تفوق نسبة نسبة المهندسية وبما يزيد عن 50%.

كلمة راعية الملتقى سمو الاميرة بسمة بنت طلال والتي ألقتها السيدة أسمى خضر اكدت على الدعم الذي تقدمه الدولة لكافة شرائح المرأة بمختلف قطاعاتها وتخصصاتها مبينة أن المهندسة الأردنية برزت بشكل ملحوظ حيث أصبحت تشكل نسبة عالية من أعداد المهندسين مشدداً على الثقة العالية بقدرة المهندس الأردنية على إعادة تشكيل المستقبل وبناء جيل معطاء ومنتم إلى تراب الوطن من خلال انتهاج دروب جديدة في عملها الدؤوب والمساهمة الفاعلة في بناء أردن الغد والعمل لرفعته.

نقيب المهندسين المهندس عبد الله عبيدات أشار خلال كلمته إلى أن المهندسة الأردنية قد غدا دورها رئيسياً على الساحة الهندسية تحت رعاية نقابة المهندسين بيت الخبرة الهندسي الأول والداعم الأساسي للمهندسين والمهندسات في كل ما يحتاجونه من رعاية للمهنة وخدمات إجتماعية وصحية واستثمارية تشكل في مجموعها حلقات تواصلية حقيقية للإرتقاء بالقطاع الهندسي الأردني كركيزة أساسية من ركائز النمو الوطني .

ومن أجل رعاية شؤون المهندسة الأردنية شكلت النقابة لجنة تطوعية متخصصة تعنى بشؤون المهندسة الأردنية تتكون من اكثر من 20 مهندسة كما تسعى النقابة لتطوير تمثيل المهندسات في مجالس الشعب الهندسية والفروع وذلك نظراً للزيادة المضطردة لأعداد المهندسات الأردنيات حديثات التخرج وارتفاع نسبتهم من مجموع منتسبي النقابة .

وبين عبيدات أن عقد هذا الملتقى قد غدا ضرورة ملحة لوضع إستراتيجية وطنية للنهوض بالمهندسة الأردنية مهنيا والرقي بمستوى المهندسات الأردنيات ورفع كفاءة عملهن لينعكس ذلك على رقي الوطن وحضارته.

رئيسة اللجنة التحضيرية للملتقى المهندس مها أبو هدبة استعرضت بدورها الفعاليات التي تقوم بها نقابة المهندسين من أجل رعاية شؤون المهندسة الأردنية مبينة إلى أن الملتقى سيتناول عدداً من المحاور وسيطرح لاول مرة استراتيجية وطنية واضحة المعالم من أجل تطوير عمل المهندسة في مختلف مناحي الحياة والمهنة.

ووسيعقد خلال الملتقى خمسة جلسات تتناول الأولى واقع المهندسة الأردنية فيما ستتناول الجلسة الثانية إضاءات على القوانين والتشريعات الأردنية وفي الجلسة الثالثة التي ستكون ورشة عمل ستتناول حلولاً ريادية للمعيقات التي تتعرض لها المهندسة الأردنية وفي الجلسة الرابعة سيتم طرح الاستراتيجية الوطنية للنهوض بالمهندسة الأردنية فيما سيعرض في الجلسة الخامسة توصيات الملتقى .

يتواجد حاليا:
73
أنت الزائر رقم:
19337818