الشعبة المعمارية تفتتح اسبوعها الرابع عشر بعنوان عمارة...


18-12-2011

افتتحت نقابة المهندسين اسبوعها المعماري الرابع عشر تحت رعاية وزير الأشغال العامة والإسكان المهندس يحيى الكسبي والذي تنظمه شعبة الهندسة المعمارية وجمعية المهندسين المعماريين في النقابة وحظي الأسبوع المعماري خلال افتتاحه بمشاركة واسعة من العديد من المهندسين المعماريين الأردنيين والعرب والعديد من المهتمين والذي يستمر على مدار ثلاثة أيام في فندق الهوليدي ان في عمان.
وزير الأشغال العامة والإسكان المهندس يحيى الكسبي شكر خلال كلمته الافتتاحية نقابة المهندسين على دورها المميز في رعاية العمل الهندسي وتقديم كل ما هو جديد في المجالات العلمية إلى المهندسين الأردنيين لرفع سويتهم العلمية والعملية وبين الكسجي أن الاردن يحظى بتنوع مناخي كبير ويسيطر عليه المناخ الصحراوي مما يؤكد الحاجة بحسب الكسبي إلى أهمية مراعاة معايير خاصة بالتصميم البيئي من خلال التشريعات والكودات الهندسية تضمن الوصول إلى بيئة عمرانية مستدامة ذات كفاءة وأداء متميز.
وأضاف أن وزارة الأشغال العامة والإسكان وضمن التوجيهات الملكية عملت على تنفيذ عدد من المشاريع ووضع السياسات والآليات التكاملية لتطوير العملية التشاركية ما بين القطاع العام والخاص في العديد من المجالات والقطاعات.
بدوره نقيب المهندسين المهندس عبد الله عبيدات أشار إلى ان هدف النقابة من تنوع نشاطاتها العلمية ومؤتمراتها وأسابيعها ياتي لتحقيق أقصى درجات الفائدة العلمية الممكنة لتطبيق العلوم التي يكتسبها المهندسون واقعاً عملياً ليشاهد العالم أجمع مقدار ما بلغته الشعوب العربية من تطور وارتقاء.
وأشاد عبيدات بالإنجازات التي حققها المعماريون الأردنيون في بنائهم للوطن بطرازه الحديث والعصري فأضحى الأردن بما يضمه تحفة معمارية فنية نباهي بها العالم ، حتى إن بصمات "المعماريين" الأردنيين أمست واضحة المعالم في العديد من الأقطار العربية وحتى في العالم بأسره.
وأضاف عبيدات أن " الأسبوع المعماري الرابع عشر" هو أحد الإنجازات المعمارية المشهودة ، والتي جمعت بين أحدث النظريات المعمارية الأكاديمية والخبرات العملية المتميزة، لتشكل ملتقى معمارياً واسعاً ، تعرض فيه المشاريع الأكثر تميزاً ونجاحاً.
وأشار رئيس مجلس شعبة الهندسة المعمارية المهندس كمال حبش أشار إلى ان هذا الأسبوع المعماري الذي يعقد للمرة الرابعة عشرة على التوالي ياتي تاكيداً لتوجهات المعماريين على المساهمة في تنمية الأردن وفي مسيرة العمارة محليا وعربياً وعالمياً ضمن معادلة تواكب تطورات العالم من حولنا لرفع سوية العمل المعماري ومكانته المعبرة عن هوية الامم وحضارة الشعوب.
وأضاف حبش إلى ان هذا المؤتمر يتميز بكونه يتعامل مع مستجدات البيئة بأبعادها التخطيطية والمعمارية والإقتصادية والإجتماعية فعمارة الصحراء بحسب حبش تتطلب الفهم والدراسة والتطوير وإثارة الوعي المجتمعي تجاه بيئة تشكل مساحة شاسعة من مساحة الأردن ومن مساحة الوطن العربي ككل.
فيما بين رئيس اللجنة التحضيرية للأسبوع المعماري الرابع عشر المهندس جمال العرموطي إلى أن نقابة المهندسين حين طرحت موضوع هذا الأسبوع تؤمن ان الصحراء من الموارد المستقبلية الهامة مما يعني ضرورة تبني استراتيجية وطنية للتعامل والإستجابة للصحراء كأرضية ملائمة للتنمية ولاستيعاب التوسع العمراني بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة.
وتقدم خلال فعاليات الاسبوع 23 ورقة عمل في 9 جلسات تناقش عدة محاور منها الاستدامة والمناخ والطاقة وتخطيط عمارة الصحراء وتكنولوجيا البناء في عمارة الصحراء وتجارب عربية ومحلية متنوعة.
ويشارك في الاسبوع محاضرين يمثلون مصر، العراق، سوريا، السعودية، بريطانيا، الإمارات، ايطاليا إضافة إلى الاردن.
كما افتتح على هامش الاسبوع معرض لعدد من الشركات المعمارية والداعمة يشتمل على مشاريع تخرج مميزة لبعض مشاريع الشركات الاستشارية في المملكة، كما يتضمن الأسبوع المعماري في يومه الأخير زيارة ميدانية للقلاع الصحراوية في المملكة.

يتواجد حاليا:
74
أنت الزائر رقم:
19349780