اختتام فعاليات مؤتمر التعدين الأردني الدولي السادس


14-12-2011

قسم الإعلام - أسامة خريشة

دعا المختصون والمشاركون في التوصيات الختامية لمؤتمر التعدين الأردني الدولي السادس الذي انعقد في عمان الحكومة والشركات الوطنية المشرفة على أعمل التنقيب والاستكشاف عن النفط والغاز في المملكة بالاهتمام بمناطق تواجد النفط والغاز وإعادة تقييم المعلومات والدراسات السابقة لهذه الخامات والمواقع.
وأشار المختصون في ختام فعاليات المؤتمر الذي عقد على مدار ثلاثة أيام إلى ضرورة تحديث وتطوير السياسات والتشريعات الناظمة لعمليات التعدين واستغلال المصادر الطبيعية والطلب من الجهات الحكومية ذات العلاقة زيادة الاهتمام بقطاع التعدين وجعله من اولوياتها وذلك لدوره في رفد الاقتصاد الوطني وتكثيف دور البحث العلمي في مجالات معالجة الخامات ورفع النسبة للوصول الى خامات ذات قيمة اقتصادية عالية لما لها من أثر في رفد الإقتصاد الوطني إضافة إلى ضرورة التركيز على الأبحاث المتعلقة في اقتصاديات الموارد الطبيعية.
وخلال فعاليات اليوم الأخير من المؤتمر تم مناقشة ستة اوراق عمل تناولت قضية المياه فيما تناول البحث الرئيسي لليوم الثالث قضية مياه الوطن العربي وتحدياتها فيما ناقشت ورقة علمية واحدة الوضع البيئي لعمليات التعدين فيما تناولت ورقتي عمل مواضيع الهندسة الجيلوجية.
ودعا المشاركون في توصياتهم الختامية إلى ضرورة التمسك بحقوق الأردن المائية كجزء من السيادة الوطنية حيث تعتبر مسألة مركزية وسياسية واقتصادية تتطلب عقد اتفاقيات دولية مع الدول المجاورة والمشاطئة لمنابع الأنهار حيث سيكون الصراع على الماء أقوى من الصراع على النفط داعين لضرورة تعزيز التعاون العربي.
كما اكد المؤتمر على أهمية استغلال الصخر الزيتي الأردني لانتاج الطاقة الكهربائية وتقطيره لانتاج النفط داعياً لتسهيل الإجراءات للشركات الاستثمارية للاسراع بالبدء في العمل على أرض الواقع.
وشدد المشاركون على ضرورة الاستفادة من الخامات الطبيعية الموجودة ضمن حدود المحميات كالاستفادة من خامات النحاس في محمية ضانة مع المحافظة على البيئة المحيطة مما يساهم في زيادة الدخل القومي وخلق فرص العمل.
كما دعا المشاركون إلى تكوين لجنة فنية من المهندسين ذوي خبرة علمية وعملية لدراسة وضع المناجم والمقالع في الاردن والتي عددها يزيد عن المائة من حيث طريقة العمل والمحافظة على السلامة العامة.
كما تطرقت التوصيات إلى الأثر البيئي لعمليات التعدين والاستخراج حيث دعا المشاركون إلى الاهتمام والتشجيع على دراسة اثر الاحتباس الحراري على البيئة بشكل عام ومصادر المياه بشكل خاص والاسترشاد بالدراسات جدت بالدول الأخرى فيما يخص الموضوع.
يذكر ان مؤتمر التعدين الأردني الدولي السادس قد افتتحه اول من امس الامير الحسن بن طلال بمشاركة عربية ودولية واسعة.
وشهد المؤتمر مشاركة عربية وعالمية واسعة تم فيه مناقشة العشرات من أوراق العمل العلمية في مجالات استغلال الثروات الطبيعية.

يتواجد حاليا:
57
أنت الزائر رقم:
19391906