النقابة تنظم اللقاء الثاني مع الأسرة الإعلامية


14-12-2011

نظمت نقابة المهندسين جلسة حوارية مع وسائل الإعلام المحلية والعربية حضرها وزير الدولة لشؤون الإعلام والاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة راكان المجالي ونقيب الصحفيين الأردنيين طارق المومني ونائب رئيس مجلس النواب المهندس عاطف الطراونة و عدد من المهندسين النواب و شخصيات نقابية و إعلامية .
وأكد نقيب المهندسين المهندس عبد الله عبيدات خلال الجلسة على رفض نقابة المهندسين واستنكارها لكل ما يتعرض له الإعلاميون من مضايقات وقمع لحرياتهم واستهداف لعملهم وتهديدهم بالقتل مشدداً على رفض نقابة المهندسين لكل ما يقيد حرية الإعلام ونزاهته وحياديته فهي لم تقبل يوماً ان يكون الإعلام الأردني تابعاً لأي جهة او احد بل أرادته دوماً مستقلاً مبنياً على النزاهة والحيادية ليكون بحق سلطة رقابية تحمي الوطن بدرجة الأولى وترفع من قدره على حد تعبيره.
واستعرض عبيدات سلسلة الإنجازات التي حققتها نقابة المهندسين في الحقبة الماضية مبيناً أن النقابة وعت أهمية مواكبة التطورات المتسارعة في مجال العمل الهندسي والنهوض به , فبادرت الى إيجاد البيئة اللازمة التي من شأنها تحقيق عوامل تقدم هذا القطاع في الأردن سواء ما تعلق بالجانب التشريعي الناظم لهذا العمل أو الجانب المعرفي والتقني والمهني أو العوامل المرتبطة بالكفاءات الهندسية والكوادر المهنية العاملة في هذا القطاع .
وأشار عبيدات إلى الدور الذي تلعبه النقابة على الصعيد الوطني وعلى المستويين المهني والاجتماعي من خلال أعداد منتسبيها الذي يبلغ نحو 94 ألف مهندس وكذلك الدور الفاعل للنقابة في أنشطة اتحاد المهندسين العرب من خلال اللجان المتخصصة التابعة للاتحاد.
بدوره وزير الدولة لشؤون الإعلام والاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة راكان المجالي قدم خلال مداخلة له في الحفل شكره لمجلس نقابة المهندسين على هذا التواصل المميز مع الأسرة الإعلامية وتطرق في حديثه إلى عدد من المواضيع التي تشغل بال النقابيين في الفترة الأخيرة وأبرزها مشروع هيكلة الرواتب حيث نفى المجالي أن يكون هناك أي توجه حاليا نحو إعادة النظر بهيكلة الرواتب التي أقرتها الحكومة السابقة، مؤكدا أن الحديث في هذا الأمر لا صحة له، ولم يتم التطرق له من قبل الحكومة، مشيرا الى أن الحكومة شكلت لجنة لدراسة الموضوع من الناحية القانونية.
وأضاف أن الهيكلة التي اعتمدت، بحسب اعتقاده، هي هيكلة للرواتب وليست هيكلة للقطاع العام وأضاف ان الحكومة ستقوم بدراسة موضوع الهيكلة بأسرع وقت ممكن وبما يحقق العدالة والمساواة مشيرا إلى أن الهيكلة هي للرواتب وليس للقطاع العام.
بدوره اكد نقيب الصحفيين الزميل طارق المومني اهمية مثل هذه الحوارات البناءة والتي تعد نموذجا يمكن البناء عليه مستقبلا لتعزيز الحياة السياسية، متمنيا على نقابة المهندسين مناصرة أعضاء نقابة الصحفيين في قضاياهم النقابية وان يكونوا داعمين ومساندين لهم في قضاياهم المطلبية.
وقدم الامين العام للنقابة المهندس ناصر الهنيدي عرضا لابرز انجازات النقابة تحدث به بلغة الارقام عن تقديم النقابة في مجال الدعم الاجتماعي و الاقتصادي للمهندسين 52 مليون دينار على سبيل قروض حسنة للمهندسين لغايات الزواج و التعليم و ما شابه و في مجال المشتريات قدمت النقابة 300 مليون دينار تمويل مبيعات للمهندسين و في الميزان التجاري العقاري استفاد المهندسون كفروقات أسعار لأراضيهم ما يصل نحو 300 مليون دينار حيث استفاد 2700 مهندس من مشاريع النقابة الاستثمارية و في الجانب العلمي استفاد أكثر من 40 الف مهندس من البرامج التدريبية لمركز تدريب المهندسين الذي عقد اكثر من 2500 دورة تدريبية منذ تأسيسه و نظمت النقابة حوالي 70 مؤتمرا علميا لمواكبة التقدم العلمي شارك بها اكثر من 18 ألف مهندس ومهندسة و قدمت نقابة المهندسين 2,5 مليون دينار ضمن دعمها لبرامج المسؤولية الاجتماعية وكشف الهنيدي أن نقابة المهندسين الأردنيين تستقبل عضوا جديدا كل 90 دقيقة وبحسب دراسة لإحدى الشركات الرائدة في مجال الاستشارات يتحدث الهنيدي عن عمل النقابة بأنه يعادل عمل 3 وزارات صغيرة ومؤسسة علمية وشركة تأمين وشركة عقارية بالإضافة إلى بنك .
كما ادار مدير دائرة العلاقات والإعلام في نقابة المهندسين عدنان حميدان جلسة حوارية قدم خلالها الإعلاميون أسئلتهم واستفساراتهم التي أجاب عليها النقيب عبيدات والمهندس الهنيدي كما جرى خلال الجلسة الاستماع الى اراء ومداخلات الاعلاميين الحضور حول دور نقابة المهندسين الى جانب شقيقاتها من النقابات المهنية الأخرى في خدمة المجتمع الأردني كما عرض خلال اللقاء فلم قصير يتناول إنجازات النقابة وتاريخها.

يتواجد حاليا:
82
أنت الزائر رقم:
19329381