ندوة الثورات العربية ومستقبل الكيان الصهيوني ..فلسطين هي...


14-12-2011

قسم الإعلام - أسامة خريشة

حذر مختصون ومحللون الشعوب العربية من الفتن والمؤامرات الدولية التي تهدف الى احتواء ثوراتهم وتدجينها بغية الحفاظ على المصالح الاستعمارية استمرارا لسياسة الأنظمة البائدة وذلك خلال الندوة التي نظمتها لجنة حماية الوطن ومقاومة التطبيع في نقابة المهندسين الأردنيين في مجمع النقابات المهنية .
من التدخلات الأجنبية في الثورات العربية مؤكدين على ان فلسطين يجب ان تكون بوصلة تلك الثورات المجيدة وعنوانها للحاضر والمستقبل .
وأكد الخبراء والمحللون الإستراتيجيون المشاركين في الندوة على ان فلسطين يجب ان تكون بوصلة تلك الثورات المجيدة وعنوانها للحاضر والمستقبل محذرين في الوقت ذاته من فرض أجندات مشبوهة على هذه الثورات بالاستعانة بالقوى الغربية.
نائب نقيب المهندسين المهندس ماجد الطباع أشاد خلال كلمته بالثورات العربية مشيراً أن الأمة العربية والإسلامية أبت الظلم والهوان وانتفضت على أنظمة المخابرات وأنظمة القمع البوليسي .
وأضاف أن هذا هو مخاض العز والكرامة مؤكدا أن هذه الأحداث بلا شك تصب في مصلحة القضية الفلسطينية وتعطي صورة قاتمة عن مستقبل هذا الكيان المسخ .
وقال الطباع ان التاريخ العربي يمر هذه الأيام بمنحى مميز وليس خطيراً ابتدأه الشعب التونسي وأكمله الشعب المصري الذي أزاح عن صدر الأمة نظاماً أدمن العمالة والمجاهرة بنصرة الصهيونية على حساب القومية والدين فحاصر غزة ودعم التنازلات في مؤتمرات السلام المختلفة فأبى الشعب المصري أن يوصم بأفعال النظام فأعلنها مدوية الشعب يريد إسقاط النظام وأما الشعب الليبي فما زال يسطر ملاحم التضحية والفداء ثمناً للحرية والكرامة ومثله الشعب السوري واليمني الذين ما زالا يقدمان التضحيات يوماً بعد يوم .
وشدد الطباع بان المنطقة تمر بمرحلة حساسة والجميع ينتظر مخاض هذه الثورات التي تحتاج وقتاً لتظهر حتى تستقر الأوضاع وتهدئ الاضطرابات لتنطلق الشعوب نحو ديمقراطيتها ونحو حريتها لتختار من يمثل نبضها وضميرها .
واكد الطباع بان صفقة الحرية التي أتمتها المقاومة الفلسطينية هي نتيجة تغير الأوضاع الإقليمية التي كان من أبرزها سقوط النظام المصري وهذا كله مبشرات خير تنبئ أن طريق الربيع العربي ومساره هو صحيح .
وأهاب الطباع بأحرار العالم أن يقفوا إلى جانب شعبنا الفلسطيني في دفاعه عن مقدساته ومقدراته المنهوبة المسلوبة.
من جانبه رئيس اللجنة الشعبية لحماية الوطن ومقاومة التطبيع حمزة منصور قال ان الوطن العبي يعيش مرحلة جدية في ظل الثورات العربية يعزز فيها استقلاله ويعيد للشعب سلطته المسلوبة ويضع حدا للاستبداد والفساد ويحيي مفهوم الامة بعد ان سادت ثقافة القطرية، وتطلع بان تعم الثورة ارجاء الوطن العربي وان تنجز أهدافها بالتحرر والإصلاح.
وأضاف خلال الندوة ان القضية الفلسطينية اول الرابحين من الثورات العربية وان الكيان الصهيوني والمشروع الامبريالي في مقدمة المتضررين من التحولات التي تشهدها المنطقة، والحصار الظالم في قطاع غزة ماكان له ان يستمر لولا الانظمة الفاسدة، وصفقة تبادل الاسرى المشرفة والتاريخية التي ضمنت الحرية لاكثر من الف اسير ما كان لها انتتم لولا ثورة 25 يناير المجيدة.
واشار ان الثورات العربية مازالت في بدايتها وتشق طريقها بصعوبة في مواجهة المؤامرات الامريكية الصهيونية التي تسعى لاحتوائها وصرف مسارها، وان فلول الانظمة البائدة مازالت تعمل ليل نهار لوأد مشروع التحرر.
ويبن ان القضية الفلسطينية هي القضية المركزية للامة كون المشروع الصهيوني يستهدف الامة جميعها، وهو الكيان الذي لم يحدد حدوده الدولية ولايخفي اطماعه التوسعية تاركا تحديد ذلك لالته العسكرية والدعم غير المحدود من الادارة الامريكية والتأمر الدولي والعجز العربي.
ومن جانبه قال الامين العام للاحزاب العربية عبدالعزيز السيد ان عملية مبادلة الجندي الاسرائيلي مع اسرى فلسطينين وعرب عملية نضالية لم تكن لتتم لولا الثورات العربية.
واشار انه ماكان للحصار المفروض على قطاع غزة ان يخف وكذلك المصالحة الفلسطينية واقتحام السفارة الاسرائيلية في القاهرة وان تعتذر اسرائيل لمصر عن قتل جنود مصريين لولا الثورات العربية.
واكد ان الاوضاع مابعد الثورة ليس كما هو الحال بعدها، والمطلوب تحليل تلك الفروقات، مشيرا ان الثورات ستلغي ماكان قائما وستشق طريقها.
واكد السيد على ان الثورات العربية هي ثورة على النظام العربي وستجد بديلا عنه، داعيا في الوقت نفسه الثورات الى تجنب الفتن التي تستهدفها من الداخل والخارج وان تكون مخلصة لاهدافها.
واشار ان الامريكان والصهاينة يرتعدون قلقا من تلك الثورات وان هناك سايكس بيكو جديدة في مرحلة التكوين تهدف الى تقسيم المقسم وتفتيت المفتت.
ومن جانبه نبه ممثل لجنة التنسيق العليا لاحزاب المعارضة نشأت احمد الثورات العربية الى ضرورة الحذر مما يدبر لثوراتهم داخليا وخارجيا من اجل صرف اهداف الثورات بعيدا عن ارادة الجماهير والها في بناء دولة مستقلة مزدهرة سياسيا واقتصاديا وتملك زمام امورها وقراراتها دون النظر الى رضى القوى الدولية والاقليمية.
وقال ان انتفاضة الشعب العربي المصري واقتحامه للسفارة الصهيونية في القاهرة ماكان لها ان تتم لولا ثورة 25 يناير والامساك بزمام الامور والقرار من قبل الجماهير، وكذلك ما كان لقرار المجلس العسكري المصري ان يطالب باتفاقية بيع الغاز للكيان الصهيوني، ولما علا الصوت المطالب بالغاء معاهدة كامب ديفيد واعادة النظر بشروطها المجحفة.
وقال رئيس لجنة حماية الوطن ومقاومة التطبيع في نقابة المهندسين المهندس صبحي ابوزغلان ان الثورات العربية عليها ان تستغل مجهودها لصالح الشعب العربي لا لمصالح اعداء الامة، وان تقف موقف الند للند لاعدائها وان تتجاوز التعامل بدونية وتبعية التي كرستها الانظمة الفاسدة على مدى عقود.
واكد ان الكيان الصهيوني والادارة الامريكية يشعران بخوف شديد وارتباك واضح ممايجري في المنطقة من ثورات عربية تقض مضاجع القيادات السياسية والعسكرية وباتت ترى بوضوح احتمال وقوع تحولات وتغيرات سياسية وعسكرية في المنطقة الامر الذي يهدد مصر الكيان الصهيوني ومستقبله.
واشار ابوزغلان ان الثورات التي اطاحت باكبر نظام عربي كانت وظيفته الاولى تحقيق الامن والاستقرار للعدو ضاربا بمصالح شعبه وامته عرض الحائط وبذلك بدأ انفراط عقد "نادي محققي الامن والاستقرار لدولة الكيان الصهيوني".

يتواجد حاليا:
76
أنت الزائر رقم:
19312305