افتتاح اليوم الوظيفي الخامس ومشاركة المئات من المهندسين...


25-07-2011

الوحدة الإعلامية - أسامة خريشة

أكدت نقابة المهندسين سعيها خلال الفترة القادمة للعمل من أجل توفير الآلاف من فرص العمل وفرص التدريب والتأهيل للمهندسين الشباب حديثي التخرج بالتعاون مع القطاعين العام والخاص لاستيعاب الأعداد المتزايدة من خريجي كليات الهندسة الذين بلغ عددهم خلال السنوات الست الأخيرة ما يزيد عن 25 ألف مهندس ومهندسة جاء ذلك خلال افتتاح النقابة ليومها الوظيفي الخامس تحت شعار (1000 فرصة عمل وتدريب وتأهيل ) بمشاركة ما يزيد عن أربعين مؤسسة وشركة ومكتب توظيف وبرعاية وزير العمل الدكتور محمود الكفاوين في مجمع النقابات المهنية في عمان.
وخلال حفل الافتتاح الذي شهد توافد المئات من المهندسين الشباب أكد وزير العمل الدكتور محمود الكفاوين على ضرورة بذل كافة الجهود من اجل توفير فرص العمل المناسبة للمهندسين الشباب بخاصة وللشباب بكافة اختصاصاتهم بشكل عام مقدماً شكره لنقابة المهندسين على الجهود التي تبذلها في هذا المجال.
وأشار الكفاوين إلى وجود خلل واضح في طريقة اختيار التخصصات الجامعية نتيجة وجود تركيز على بعض التخصصات المشبعة مؤكداً على دعم وزارة العمل للشباب قدر استطاعتها ومبيناً إلى ان الوزارة لن تعطي فرصة عمل لأي وافد ما دام هناك بديل أردني على قدر الكفاءة والتاهيل المناسب للوظيفة.









وبين الكفاوين إلى ان نقابة المهندسين تعتبر من أكثر النقابات عملاً من أجل خدمة منتسبيها وتأمين حياة كبيرة لهم مجدداص ثناؤه على الجهود التي تبذلها النقابة لرفعة المهندس الأردني ورفعة الوطن.
بدوره نقيب المهندسين المهندس عبد الله عبيدات أكد أن اليوم الوظيفي الذي تقيمه لجنة المهندسين الشباب يقام تحقيقاً لأهم أهداف النقابة الذي يتمثل برعاية مصالح أعضائها والسعي الدؤوب لتقديم الخدمات التي تؤمن سبل العيش الكريم لهم ولعائلاتهم ، وأولى هذه الخدمات تتمثل بمساعدتهم على توفير فرص العمل الملائمة لهم والتي يحققون بها ذاتهم وتلبي طموحاتهم .
وأشار عبيدات إلى أن النقابة استطاعت توفير فرص عمل وتدريب لآلاف المهندسين خلال العقد الماضي , كما نجحت النقابة في تسويق المهندس الأردني خارج المملكة وخاصة في دول الخليج حيث تستقبل النقابة ومن خلال قسم التدريب والتشغيل مئات الطلبات سنوياً من الشركات الخليجية وتقوم النقابة بتلبية احتياجاتهم من المهندسين وتنظيم المقابلات إضافة إلى توقيع عدد من الاتفاقيات مع هيئة المهندسين السعودية إضافة إلى الوصول لتفاهمات مميزة مع جمعية المهندسين القطرية وغيرها من الهيئات الهندسية العربية.
وبين عبيدات إلى ان النقابة تقوم منذ عدة سنوات برعاية مجموعة من برامج التدريب والتشغيل للمهندسين على اختلاف تخصصاتهم وخبراتهم والذي يضع على عاتقها عبئاً عظيماً ومسؤولية كبيره حيث يتخرج سنوياً ما يفوق عن خمسة آلاف مهندس في كافة الاختصاصات الهندسية وهم جميعاً بحاجة إلى مد يد العون وتدريب عملي وتأهيل ميداني يسهل طريقهم لخوض غمار الحياة العملية وأخذ مواقعهم في بناء الاقتصاد الوطني
فيما أشار رئيس لجنة المهندسين الشباب المهندس عامر الطباخي فأشار إلى أن لجنة المهندسين الشباب تسعى لتحقيق مجموعة من الاهداف ترتكز على الإرتقاء بمستوى المهندسين حديثي التخرج بشتى النواحي العلمية والثقافية والغجتماعية وتامين فرص عمل أو تدريب لهم وزيادة الوعي النقابي عندهم ومتابعة قضاياهم المتعددة.
وبين الطباخي إلى ان الرعاية الرسمية والمشاركة الكبيرة من عشرات الشركات والمؤسسات العامة والخاصة لهو مؤشر واضح على ضرورة الشراكة بين المؤسسات الرسمية والمدنية لتحقيق الاهداف المشتركةوعلى رأسها تامين فرص العمل للمهندسين الشباب مشيراً إلى ان اليوم الوظيفي تتمثل فرصه بالتوظيف المباشر والتدريب بمساهمة المؤسسة المدربة ونقابة المهندسين والتدريب بهدف التوظيف والذي يقدم بالتعاون مع وزارة العمل والتدريب بمساهمة شهرية من نقابة المهندسين فقط وتوفير فرص تاهيل متخصصة مجاناً في مركز تدريب المهندسين في عمان والمحافظات.
ويقام على هامش اليوم الوظيفي سلسلة من المحاضرات والندوات حيث يقدم امين عام النقابة المهندس ناصر الهنيدي محاضرة بعنوان ماذا يستفيد المهندس من نقابة المهندسين فيما يقدم عدد من الإداريين والمختصين سلسلة محاضرات حول كتابة السيرة الذاتية وإدارة الوقت وأساسيات المقابلات الشخصية.


يتواجد حاليا:
72
أنت الزائر رقم:
19322297