النقابة توقع مذكرة تفاهم حول البناء الأخضر مع الجانبين...


25-07-2011

الوحدة الإعلامية – اسامة خريشة

وقعت نقابة المهندسين مع المنظمة الخليجية للبحث والتطوير والمجلس السعودي للبناء الاخضر مذكرتي تفاهم للتعاون لتبني مفهوم الاستدامة بما يحافظ على التوازن الاقتصادي والبيئي والهوية العمرانية في العالم العربي.
وتهدف المذكرتان الى اطلاق مبادرات من شانها الحد من استهلاك الطاقة وتخفيض الانبعاثات الكربونية وتشجيع استخدام المواد الامنة بيئيا ودعم مشاريع الابنية الخضراء وتحقيق التوازن الاقتصادي والبيئي والحفاظ على الهوية العمرانية في المنطقة العربية.
ووقع المذكرة مؤسس ورئيس مجلس ادارة المنظمة الخليجية للبحث والتطوير القطرية الدكتور يوسف محمد الحر ونائب نقيب المهندسين ماجد الطباع.
وبموجب المذكرة الموقعة مع الجانب القطري تقوم المنظمة الخليجية للبحث والتطوير بمنح النقابة حق استخدام جميع الادلة والادوات المتاحة في منظومة "كيوساس" عبر ما يعرف بالرخصة التعليمية ضمن فئتي "كيوساس – مزود الخدمات" و"كيوساس – العضو الشريك" لمدة عام.
كما تقدم المنظمة للنقابة بموجب المذكرة الخدمات الاستشارية القائمة على الابحاث فيما يتعلق بالمباني الخضراء ومحاكيات الاختبار وتكامل النظم.



وينفذ الجانبان بموجب المذكرة مشروعا مشتركا في مجال تطوير "منظومة العلامة البيئية الخاصة بالدول العربية وتقديمه الى اتحاد المهندسين العرب لتسهيل استخدام المنتجات الامنة بيئيا في مشاريع البناء الاخضر.
ويدرس الطرفان ايضا اطلاق جائزة عربية للبناء المستدام والابنية الخضراء بحيث تشمل المشاريع المصممة كابنية خضراء في العالم العربي.
ويسعى الطرفان من خلال المذكرة الى تطبيق معايير "كيوساس" التي تعتبر منظومة متكاملة قائمة بحد ذاتها لتقييم المباني الخضراء ومطورة خصيصا من قبل المنظمة الخليجية للبحث والتطوير بهدف تشجيع الاستهلاك الامثل للطاقة والمياه والموارد البيئية وفتح افاق جديدة للاستثمار في مجال المباني الخضراء كالطاقة المتجددة واعادة تدوير المخلفات وتطبيق التكنولوجيات المتطورة الخاصة بنظم التحكم ضمن السوق الاقليمي فضلا عن نشر المعرفة ودفع مسيرة التحول نحو اقتصاد المعرفة في المنطقة العربية.



وبموجب المذكرة تتعاون المنظمة مع النقابة في مجال البحث والتطوير في القضايا البيئية وتنمية الموارد البشرية العاملة في القطاع العقاري عبر تنظيم مؤتمرات وورش عمل تفاعلية بالتعاون مع "مركز تدريب المهندسين"، الذراع العلمي لنقابة المهندسين الاردنيين، بهدف صقل مهارات العاملين وتزويدهم بالمعارف اللازمة لتطوير وتطبيق مفاهيم الاستدامة في المشهد العمراني الحديث.
كما وقعت نقابة المهندسين مع مجلس البناء الاخضر السعودي مذكرة تفاهم مماثلة وقعها نائب نقيب المهندسين ماجد الطباع ورئيس المجلس السعودي للبناء الاخضر المهندس عبدالاله المهنا.
واكد وزير البيئة طاهر الشخشير في الحفل ضرورة تعاون الحكومات مع النقابات المهنية بصفتها مؤسسات وطنية وبيوت خبرة تخدم الوطن ومنتسبيها.
كما اكد اهمية مذكرة التفاهم وقال ان البناء الاخضر يحظى باهتمام بالغ على المستوى الوطني والاقليمي والعالمي نظرا لارتفاع كلف فاتوة الطاقة وما يصحبه من تاثيرات بيئية وصحية ما يشكل ضغطا على اقتصاديات الدول خاصة المستودرة لمعظم احتياجاتها من الطاقة ومن ضمنها الاردن.
وقال ان الاردن اتخذ سلسلة من الاجراءات والخطوات اللازمة لايجاد مصادر بديلة للطاقة التقليدية ابرزها وضع استراتيجيات وتشريعات لتشجيع نقل واستخدام الطاقة المتجددة والترشيد في استهلاك الطاقة والمياه من خلال تنفيذ مشاريع تستخدم تكنولوجيا نظيفة رفيقة بالبيئة.
واضاف ان وزارة البيئة نفذت مشاريع في عدة مؤسسات اردنية في القطاعين العام والخاص اسهمت بتخفيض فاتورة الكهرباء بنسبة 40 بالمئة وعملت على تشجيع استخدام مواد عازلة رفيقة بالبيئة تؤدي الى خفض فاتورة الكهرباء.
كما تم وضع خارطة طريق لترشيد استهلاك الطاقة في جميع المجالات وتنفذ استراتيجية متكاملة لدعم الشركات والمصانع والهيئات مؤكدا ان الحكومة معنية بايجاد افضل الشراكات مع القطاع الخاص وفي مقدمتها نقابة المهندسين باعتبارها بيت الخبرة الاردنية في مجال التخطيط والتحديث والتطوير باساليب وتطبيقات علمية وعملية تحقق الفائدة الاقتصادية والبيئية والاجتماعية.
من جانبه اشاد نائب نقيب المهندسين المهندس ماجد الطباع بالاتفاقية كاول تعاون هندسي قطري اردني مؤكدا ان الاتفاقية تعد نقلة نوعية في مستوى التعاون بين الجانبين ويفتح افاق واسعة في تسويق العمل الهندسي في البلدين الشقيقين.
واشار الطباع الى ان نقابة المهندسين كانت السباقة في نقل تقنية الابنية الخضراء الى المملكة من خلال تشكيل المجلس الوطني للبناء الاخضر بمشاركة من القطاعين العام والخاص اضافة الى عقد العديد من ورشات العمل والندوات والمؤتمرات المتخصصة.
وبين الطباع ان مجلس النقابة يضع على سلم اولوياته تطوير العمل الهندسي المشترك مع الهيئات الهندسية العربية المختلفة مثمنا الدور الايجابي للجانب القطري في هذا المجال.
وأعتبر الطباع أن نقابة المهندسين أن العمل الدؤوب لنقابة المهندسين من أجل نقل تقنيات البناء الأخضر للملكة ستثمر خلال السنوات القادمة لثورة في القطاع الهندسي والإنشائي يعتمد اساساً على منظومة البناء الأخضر التي ستعمل نقابة المهندسين على إيصالها علمياً وعملياً لكافة الكفاءات الهندسية الأردنية ليصار إلى تطبيقها على أرض الواقع قريباً.
من جانبه قال الدكتور يوسف الحر ان مذكرة التفاهم مع نقابة المهندسين الاردنيين تاتي في اطار حرص المنظمة على عقد شراكات استراتيجية متينة مع ابرز المؤسسات والمنظمات المحلية والاقليمية والدولية لتطوير حلول استراتيجية مبتكرة في مختلف المجالات ذات الصلة بالمباني الخضراء ومصادر الطاقة المتجددة وصناعة مواد ومنتجات البناء الامنة بيئيا واعادة التدوير وغيرها.
واضاف ان التعاون الجديد يعكس مدى القبول الواسع الذي تحظى به المنظومة ليس على المستوى المحلي فحسب بل الاقليمي ايضا، سيّما وانها منسجمة مع المعطيات الثقافية والبيئية للمنطقة العربية.
واكد الحر التزام المنظمة بنشر المعرفة في مجال البناء المستدام وتشجيع الابتكار والتنمية في اطار رؤيتها المتمثلة في تعزيز دور منظومة "كيوساس" كمعيار اساسي لتقييم الاستدامة ضمن البيئة العمرانية وواحدة من اشمل المنظومات الرائدة على المستوى العالمي.
وقال "قمنا بتطوير المنظومة الجديدة لتقييم الاستدامة "كيوساس" بهدف ترسيخ مكانة قطر كعاصمة للبناء الاخضر في الشرق الاوسط. ويمكننا القول بان هذه المنظومة اثبتت فعاليتها في احداث نقلة نوعية ضمن قطاع البناء والانشاء لضمان مواكبة التطورات المتسارعة التي تشهدها الساحة القطرية، لا سيّما عقب الفوز بحقوق تنظيم بطولة كاس العالم لكرة القدم 2022.
وعلى الرغم من تركيزنا الرئيسي على جعل قطر نموذجا للريادة في التنمية المستدامة على المستوى العالمي استلهاما من رؤية صاحب السمو الشيخ حمد بن خليفة ال ثاني، امير البلاد، وولي عهده الامين سمو الشيخ تميم بن حمد ال ثاني، وبما ينسجم مع مرتكزات الرؤية الوطنية 2030 في ادارة الموارد البيئية بشكل يضمن الانسجام والتناسق بين التنمية الاقتصادية والاجتماعية وحماية البيئة، الا اننا حرصنا على تصميم "كيوساس" بشكل يتلاءم مع احتياجات منطقة الخليج والعالم العربي بشكل عام." موضحا بانّ "اتفاقية الشراكة مع نقابة المهندسين في الاردن خير دليل على اهمية المنظومة في ايجاد حلول مستدامة بيئيا وخلق مناخ اقتصادي ايجابي ودور المنظمة الخليجية للبحث والتطوير كاحدى القوى الدافعة لتحقيق التنمية الشاملة اقليميا."
"اثبتت المنظمة الخليجية للبحث والتطوير ريادتها كاحدى ابرز القوى الدافعة للتنمية في قطر وواحدة من اهم الجهات الداعمة للاستدامة في المنطقة ككل عبر نشر المعرفة وتقديم الاستشارات القائمة على الابحاث العلمية الحديثة وبرامج التدريب والتاهيل وفق افضل الممارسات العملية. وبالتاكيد كان للمنظمة الدور الاكبر في تعزيز مفهوم تصميم وبناء المباني الخضراء عبر اطلاق منظومة "كيوساس" التي باتت تنافس افضل المنظومات العالمية المعروفة في مجال البناء والانشاء والاستدامة نظرا لمطابقتها مع الظروف البيئية والمناخية والجيولوجية للمنطقة ككل. ومن هذا المنطلق، يسعدنا التعاون الجديد مع المنظمة الذي نثق بانه سيمثل خطوة ايجابية لمواصلة جهودنا الرامية الى تطوير قدرات الممارسين من مهندسين ومختصين وتمكينهم من التعامل مع مفاهيم الاستدامة البيئية. ونتطلع الى العمل عن قرب مع المنظمة والاستفادة من مبادراتها ونشاطاتها المختلفة مثل ورش العمل والمؤتمرات بما فيها معرض ومؤتمر حلول البناء الاخضر، الذي يوفر الية متكاملة لتشجيع وتحفيز اعتماد الاساليب اللازمة لتطوير تطبيق مفهوم الاستدامة في المشاريع الانشائية الاقليمية."

من جانبه، قال الدكتور علي ملكاوي رئيس مركز تي سي شان سنتر بجامعة بنسلفانيا بالولايات المتحدة الامريكية : "استكمالا لجهودنا في المساهمة بتطوير مفاهيم الاستدامة في الشرق الاوسط يسعدنا التواصل مع نقابة المهندسين الاردنية ومد جسور التعاون مع ابرز الجهات المحلية والاقليمية المعنية بنشر معايير الاستدامة وترسيخ ثقافة الابداع والابتكار. ونحن على ثقة تامة بانّنا سنتمكن من نقل التجربة لدول المنطقة سيّما وانّ "كيوساس" مصممة تماشيا مع المتطلبات المناخية والجغرافية والبيئية في منطقة الخليج وقابلة للتكيف مع متطلبات المملكة."

وتمثل "كيوساس" منظومة متكاملة لتقييم المباني الخضراء وواحدة من اشمل منظومات تقييم الاستدامة على المستوى العالمي، حيث تم تطويرها من خلال استخلاص افضل التجارب من مجمل 40 منظومة محلية واقليمية وعالمية معتمدة في مختلف انحاء العالم. وتتواءم المنظومة مع المعطيات الثقافية والبيئية للمنطقة العربية، كما زودت بنظام متطور يواكب التطورات التكنولوجية الحديثة عبر استخدام الانترنت لاجراء جميع العمليات الادارية والفنية اللازمة لتطبيق محاورها الرئيسية.

وتعد المنظمة الخليجية للبحث والتطوير مؤسسة غير ربحية مملوكة بالكامل للحكومة القطرية تُعنى باحداث تغيير شامل ضمن قطاع البناء والانشاء من خلال الترويج لمعايير البناء المستدامة والممارسات الصديقة للبيئة. وتتمحور رؤية المنظمة حول تعزيز مكانة قطر كدولة رائدة في مجال تطوير وتصميم وانشاء المباني المستدامة، عبر تشجيع البحوث العلمية بالتعاون مع كبرى المؤسسات المحلية والاقليمية والدولية والمعاهد البحثية والشركات الاستشارية والتكنولوجية والشركات العقارية والانشائية والمنظمات الحكومية والمهنية لايجاد حلول فاعلة لابرز التحديات البيئية وتوفير مستقبل افضل على المستويين الاقتصادي والاجتماعي. وتقوم المنظمة بتمثيل دولة قطر جنبا الى جنب مع قطاع المواصفات والتقييس بوزارة البيئة في اللجنة الفرعية للابنية الخضراء، والمنبثقة عن الـمانة العامة لهيئة المواصفات والتقييس الخليجية. كما شاركت في العديد من المنتديات والمؤتمرات المحلية والاقليمية والدولية لعرض تجربة "كيوساس".

وتعتبر نقابة المهندسين الاردنيين كبرى النقابات المهنية في الأردن و معنية بالعمل البحثي والاستشاري الهندسي ويتمحور نطاق عملها حول نشر الوعي ورفع كفاءة المهندسين والمؤسسات الهندسية الاستشارية في مختلف الجوانب المتعلقة بالبناء المستدام ورفد سوق العمل المحلي والاقليمي بالخبرات القادرة على دفع عجلة تطبيق مفهوم الاستدامة العمرانية لضمان بيئة حياة افضل للاجيال القادمة ومواكبة المستجدات والتطورات المتسارعة التي يشهدها العالم في الوقت الراهن.

يتواجد حاليا:
70
أنت الزائر رقم:
19312158