بيان صادر عن مجلس فرع إربد في نقابة المهندسين الأردنيين


20-07-2011

قام وفد من مجلس فرع إربد لنقابة المهندسين الأردنيين يوم الثلاثاء 12/7/2011 بزيارة إلى سجن أم اللولو في محافظة المفرق لزيارة الجندي البطل أحمد الدقامسة ، الذي مضى على سجنه ما يزيد عن أربعة عشر عاماً ، وهذه الزيارة هي أقل الواجب الذي يقوم به مواطنون أردنيون أو مؤسسات وطنية كنقابة المهندسين الأردنيين تجاه هذا الرجل الذي أسقط إسمه عمداً من قائمة المشمولين في العفو الملكي .
لكن المفاجأة كانت في منع الوفد النقابي من زيارة هذا الجندي البطل ، حيث أُخبر الوفد من قبل ضابط الاستقبال أن هناك أوامر عليا بإقتصار الزيارة على أقاربه فقط ، فما كان من الوفد النقابي إلا أن طلب من الضابط لقاء مدير السجن ، وبعد جولة من الإنتظار والتفتيش سمح لوفد نقابة المهندسين بمقابلة مدير السجن ، حيث بادر الوفد بالسؤال عن سبب منعه من زيارة الجندي أحمد الدقامسة ، فكانت الإجابة بأنه ولأسباب إدارية بحته جاء هذا الرفض ، وسمح فقط بأن يقوم واحد أو إثنين على أبعد تقدير من أعضاء الوفد الأربعة بزيارة الدقامسة ، إلا أن الوفد أصر على أن يقوم الوفد كله بالزيارة ، فأصر مدير السجن على موقفه غير المقنع ، وبعد أن إستنفذ الوفد جميع سبل الإقناع مع مدير السجن ، قرر وفد نقابة المهندسين المغادرة والعودة إلى إربد
من كل ما تقدم لا بد من التأكيد على ما يلي :
1. لا يجوز أن يعامل الجندي البطل أحمد الدقامسة هذه المعاملة اللاإنساية رغم هذه السنوات الطويلة من السجن .
2. لا يجوز أن يعامل هذا الجندي الذي رفع رأس الأردنيين عالياً معاملة ادنى من معاملة المسجونين على قضايا أخلاقية أو جنائية
3. لا يجوز منع الزيارة عنه من قبل إدارة السجن أو حتى من إدارة السجون لا قانونياً ولا أخلاقياً ولا إنسانياً .
4. خلال سنوات سجنه الأربعة عشر مارس العدو الصهيوني مئات بل ألآف جرائم القتل بدمٍ بارد في فلسطين ولبنان ، والحكومات المتعاقبة تصر على إبقائه في السجن .
5. إننا في مجلس فرع إربد لنقابة المهندسين الأردنيين نمثل ما يزيد عن عشرة الآف مهندس نستهجن ونستغرب ما قامت به ادارة سجن أم اللولو من منعنا من زيارة أحمد الدقامسة.
إننا في نقابة مهندسين وسائر النقابات المهنية الأردنية نقف جميعاً إلى جانب قضايا الوطن والمواطن ، وما زلنا على موقفنا من قضية الجندي البطل أحمد الدقامسة منذ اللحظة الأولى لسجنه وفي كل مناسبة نجدد المطالبة بالإفراج الفوري عنه ، وفي هذه المناسبة نكرر مناشدتنا لجلالة الملك للإفراج عنه ، كي يعود إلى ثكنته للدفاع عن الأردن وفي الوقوف ضد الصهاينة المغتصبين .


نقــــــابة المهندسيـــــن الأردنييـــــــن
مجلس فرع محافظة اربد

يتواجد حاليا:
132
أنت الزائر رقم:
19492168