النقابة توزع أراضي مشروع أم الدنانير


05-07-2011

وزعت نقابة المهندسين 160 قطعة أرض ضمن مشروع أم الدنانير الإسكاني، فيما تركت 3 قطع بدون توزيع، وفتحت المجال للاعتراض مدة عشرة أيام من تاريخ التوزيع.
وبحضور العشرات من المهندسين وأسرهم أجرت النقابة عملية التوزيع من خلال القرعة، حيث استفاد 160 مهندسا ومهندسة من المشروع المنفذ من قبل هيئة الاستثمار في صندوق تقاعد النقابة.
يذكر أن المشروع تعرض لانتقادات واسعة من قبل عدد من أعضاء الهيئة العامة المحسوبين على القائمة الخضراء في النقابة.
وقال نقيب المهندسين المهندس عبد الله عبيدات خلال حفل إجراء القرعة إن النقابة تعمل بمنتهى الشفافية والمهنية في كافة مجالات العمل الاستثماري، مؤكدا المزايا العديدة التي استفاد منها منتسبو النقابة من المشاريع الإسكانية.
وأكد عبيدات ريادية نقابة المهندسين، وحرصها على توفير أفضل الخدمات المالية الميسرة لمنتسبيها ضمن الأطر الشرعية المستمدة من تعاليم الدين الإسلامي، مشيرا إلى أن صناديق النقابة قدمت قروضا وتسهيلات لما يقارب 26 ألفا من منتسبيها، بمبلغ تجاوز 260 مليون دينار.
وأشار عبيدات إلى أن ثمن القطعة الواحدة في المشروع تضاعف نتيجة العمل الشاق الذي تم تنفيذه للبنية التحتية.
وقال إن صندوق التقاعد في النقابة بحاجة ماسة لتوسيع مظلة الاستثمار؛ نظرا للالتزامات الضخمة التي يقدمها شهريا لمنتسبي النقابة، سواء في مجال التأمين الصحي أو التقاعد، حيث يقدم الصندوق مبلغ 1.3 مليون دينار شهريا كرواتب تقاعدية.
إلى ذلك، قال رئيس لجنة الإسكان في نقابة المهندسين أسامة ربيع إن صندوق التقاعد في النقابة نفذ 93 مشروعا، مشددا على أن الصندوق لا يألو جهدا في تقديم الخدمة للزملاء.
وأوضح ربيع أن أنه تم إلغاء عدد كبير من قطع الأراضي؛ إما لكبر حجمها، أو نتيجة انحدارها الشديد، حيث سيجري استغلالها للخدمات العامة.
وأضاف أنه تم تقدير القيمة السعرية لقطع الأراضي المفروزة في المشروع بحسب موقعها وطبيعتها الجغرافية.
وقال ربيع إن 80 في المئة من الجهود التي تبذل من أجل تنفيذ هذه المشاريع هي تطوعية، مشيرا إلى استفادة ما يقارب من 8 آلاف مهندس ومهندسة من مشاريع الأراضي التي نفذها صندوق النقابة.
ونوه ربيع بالجهود الضخمة التي تبذلها لجنة الإسكان خدمة للزملاء في مجال الشقق والأراضي والإسكانات.
 

يتواجد حاليا:
68
أنت الزائر رقم:
19322271