النقابة والبيئة توقعان مذكرة تفاهم وتعاون


11-06-2011

الوحدة الإعلامية – أسامة خريشة

وقعت وزارة البيئة ونقابة المهندسين الاردنيين امس اتفاقية لاستحداث جائزة للبناء الصديق للبيئة (البناء الاخضر).

وتنص الاتفاقية التي وقعها وزير البيئة الدكتور طاهر الشخشير ونقيب المهندسين عبدالله عبيدات على دعم استحداث وتطوير جائزة نقابة المهندسين الاردنيين المتعلقة بالبناء الصديق للبيئة (البناء الاخضر)، ووضع الأسس والمعايير اللازمة لها.

كما تنص على اعتماد مركز تدريب المهندسين التابع للنقابة في مجالات البناء الاخضر وتتولى النقابة اعداد البرامج التدريبية التي تحتاجها الوزارة في هذا المجال.

وتركز الاتفاقية على وضع وتطوير التعليمات الهندسية القائمة لقطاعات الهندسة المختلفة في مجالات البيئة والبناء الصديق للبيئة (البناء الاخضر) وكذلك تشجيع الممارسات الفضلى والتعرف على التجارب العالمية والاقليمية في هذا المجال وتطوير استراتيجيات الفريقين في مجال البناء الاخضر وإجراء توعية على مستوى المواطنين والمهندسين والعاملين في قطاع الانشاءات لبيان مفاهيم الحفاظ على البيئة وتحديد اثرها الاقتصادي والهندسى والفني.

واكد الوزير الشخشير في تصريح صحافي عقب التوقيع الدور الوطني والتنموي للنقابات المهنية باعتبارها بيوت خبرة في جميع المجالات التنموية والاستثمارية والخدمية، مشيرا الى ان الاتفاقية تعد ترجمة للدور المهم والحيوي الذي تضطلع به النقابات المهنية في عملية التنمية والتطوير خاصة في مجال البناء الاخضر.

وقال ان الاتفاقية تشتمل على آلية للتعاون بين الطرفين بحيث يتم انشاء جائزة للبناء الصديق للبيئة (البناء الاخضر) ودعم البرامج التدريبية ووضع خطة للتوعية والتثقيف العاملين في قطاع الانشاءات الخاصة بالبناء الاخضر وبيان اثرها الاقتصادي والهندسي والحفاظ على البيئة.

وقال ان الوزارة ستعلن خلال الايام المقبلة عن صندوق البيئة والبدء باستقبال طلبات الراغبين في الحصول على تمويل للمشاريع البيئية، مشيرا إلى أن رأس مال الصندوق سيبدأ من 3 ملايين دينار.

وعن الابنية الخضراء أكد أن الوزارة تدعم وبقوة إقامة هذا النوع من الابنية وتعمل مع بعض البنوك من أجل دعمها وتمويلها وفق شروط ومعايير مخصصة لذلك.

من جانب آخر قال الدكتور الشخشير ان إقامة مفاعل نووي في منطقة المفرق ما يزال قيد الدراسة ولا يوجد قرار واضح من الحكومة بإقامته حتى الان، مشيرا الى ان الوزارة في الخط المعارض لإنشاء المفاعل في حال توفرت البدائل النظيفة والمجدية اقتصاديا لاستخراج الطاقة التي تحتاجها المملكة.

وبين أنه لغاية الان لم تتم دراسة جدوى استغلال طاقتي الرياح والشمس، لافتا الى أن الحكومة ستعمل على ذلك وأن الوزارة تتبنى الطاقة النظيفة التي توفر أفضل الحلول المادية والبيئية للمملكة وتفضلها على أي نوع آخر ملوث من الطاقة.

وحول سيل الزرقاء أشار الشخشير إلى أن السيل تم تدميره ولمدة عشرات السنين ومن الصعوبة إعادة تأهيله خلال فترة قصيرة.

وبين أن الوزارة تدرس سحب تراخيص إنشاء الكسارات من سلطة المصادر الطبيعية واقتصارها على الوزارة ضمن آلية معينة من أجل إيقاف المخالفات التي ترتكبها كثير من هذه الكسارات بحق البيئة.

من جهته قال نقيب المهندسين عبدالله عبيدات ان الاتفاقية تأتي انطلاقا من دور نقابة المهندسين الاردنيين للاهتمام بالبيئة والابنية الخضراء والمحافظة على الموارد الطبيعية وحسن استخدامها وكذلك الارتقاء بمستوى مهنة الهندسة والمهندسين على حد سواء.

واكد اهمية الاتفاقية لبناء القدرات الوطنية بما فيها الكوارد البشربة الهندسية في المملكة وبما يحقق هدف الطرفين في تحقيق الاهداف العلمية والمهنية فيما يتعلق بالبناء الاخضر.

واشار عبيدات الى ان الاتفاقية ستدعم اطلاق مسابقة وطنية تقودها النقابة تتخصص في مجال البناء الاخضر لدعم التوجه الذي بدأته النقابة في وقت سابق من أجل تعزيز المفاهيم الصديقة للبيئة في المشاريع الهندسية الكبرى والمشاريع الإنشائية.

وبين رئيس لجنة البيئة والمياه في نقابة المهندسين المهندس محمد أبوطه أن اللجنة تدعم المبادرات البيئة وتقيم الورش والايام العلمية التي تتعلق بالقضايا البيئية الوطنية.

يتواجد حاليا:
62
أنت الزائر رقم:
19320740