النقابة تعلن رفضها لإعادة هيكلة الرواتب وتعقد اجتماعاً...


11-06-2011

الوحدة الإعلامية - أسامة خريشة

نقيب المهندسين المهندس عبد الله عبيدات أشار إلى أن اللقاء الذي دعا إلى مجلس نقابة المهندسين يإتي إعلاناً من النقابة برفض قرار الحكومة بإعادة هيكلة رواتب القطاع العام بشكل عام والمؤسسات المستقلة والشركات التابعة المملوكة للدولة بشكل خاص لان عملية إعادة هيكلة رواتب المؤسسات المستقلة أضرت بالمهندسين العاملين فيها ولم تنصف مجهوداتهم وما يبذولنه للإرتقاء بهذه المؤسسات وبمواقعهم الوظيفية.
وبين عبيدات ان مجلس نقابة المهندسين كانت رؤيته واضحة بما يتعلق بإعادة الهيكلة من حيث عدم إنصافها لحقوق المهندسين وعدم استجابتها لمطالب النقابة حيث أوقعت الظلم على العديد من المهندسين العاملين في القطاع العام والشركات شبه المملوكة للدولة فكان هناك عدم إنصاف فيما يتعلق بمجهودات المهندسين العاملين لادائهم ومهامهم الوظيفية التي يبذلونها خدمة للوطن ورفعة له مبيناً ان اجتماع اليوم يهدف لوضع تصورات حول الخطوات التي ستقوم بها النقابة جنباً إلى جنب مع باقي النقابات المهنية التي استشعرت هي الاخرى بدورها الظلم الذي وقع على منتسبيها من قرارات إعادة هيكلة الرواتب.
وأوضح أنه قد تكون هناك سلسلة من الإجراءات التصعيدية التي من الممكن اتخاذها في حال اتفق المهندسون عليها في اجتماعهم مشدداً على أن كل الخيارات التصعيدية مطروحة رداً على تجاهل حقوق المهندسين وعدم إنصافهم في عملية إعادة الهيكلة.
واوضح عبيدات أن النقابة تفاجأت من قرارات إعادة الهيكلة حيث جاءت منافية للوعود التي اطلقها رئيس الحكومة والوزراء حول عادلتها وغنصافها لمطالبات المهندسين مبيناً ان الحكومة لم تاخذ بالمطالبات التي عرضتها النقابة في اجتماعات اللجنة الوزارية بالرغم من الوعود المتكررة على مر الحكومات المتعاقبة أن مطالب النقابات سيؤخذ بها ولكن ما حصل ان الحكومة قد أهملت مطالب نقابة المهندسين.
وختم عبيدات حديثه بالتأكيد على أن مشروع هيكلة الرواتب الجديد يتسم بعدم الوضوح والضبابية في تفاصيله، حيث لا تتواجد جهة معينة توضح الكثير من المبهمات التي يتصف المشروع بها إضافة إلى وجود الكثير من الاستثناءات التي نسمع كل يوم بها دون وجود أي تفسيرات رسمية.

يتواجد حاليا:
58
أنت الزائر رقم:
19295119