مختصون : الأردن يحوي العديد من الثروات الطبيعية التي تحتاج...


05-06-2011

الوحدة الإعلامية - أسامة خريشة

أكد مشاركون ومختصون في مجال التعدين والجيولوجيا في ورشة عمل أقامتها شعبة هندسة المناجم والتعدين في نقابة المهندسين تحت عنوان "الثروات الطبيعية في الأردن" أن ما يقال عن شح الثروات الطبيعية في الأردن هو كلام غير دقيق نظراً لاحتواء الأردن على العديد من الثروات الطبيعية التي تؤكدها كل الدراسات والمسوحات الجيولوجية ويأتي في مقدمتها النحاس والذهب واليورانيوم والصخر الزيتي حيث اكد المشاركون أن ما يعوق استخراج هذه الثروات هو قرار سياسي يلفه الكثير من الغموض وعدم الجدية في هذا المجال .
نقيب المهندسين المهندس عبد الله عبيدات أكد خلال افتتاحه الورشة العلمية أن إقامة نقابة المهندسين لمثل هذه الورشة يأتي لما يعنيه هذا الموضوع من جانب مهني يقع في مجال اختصاص نقابة المهندسين ومن طابع وطني لما له من دور إقتصادي كبير في ظل الضائقة المالية والظروف الحالية التي يعانيها المجتمع الأردني.
وشدد عبيدات خلال حديثه في افتتاح الورشة أن الإستفادة من الثروات الطبيعية واستخراجها مرهون بمدى التقدم في عملية الإصلاح السياسي والإقتصادي للإستفادة الحقيقية من هذه الثروات وعدم تضييعها كما حدث في العديد من الشركات الكبرى كالبوتاس والفوسفات حيث تخلت عنها الحكومة وتم بيعها بأسعار زهيدة رغم أنها كانت تدر أرباحا كبيرة.
وأوضح عبيدات أن هناك حالة من الغموض بشأن استخراج الثروات الطبيعية الموجودة في باطن الأرض الأردنية مبيناً ان المسوحات الجيولوجية للثروات الطبيعية وكثير من المختصين والخبراء يتحدثون عن وجود العديد من الخامات والمعادن الطبيعية التي في حال تم استخراجها ستعزز الناتج المحلي الوطني وستحسن من الوضع الإقتصادي للمواطن الأردني .
رئيس شعبة هندسة المناجم والتعدين في نقابة المهندسين المهندس سمير الشيخ أكد أن التنوع الجيولوجي والطبوغرافي في المملكة يشير إلى أن هنالك تنوعا كبيراً في ثروات الأردن الطبيعية مؤكداً أنه في حال اسغلال هذه الثروات واستثمارها ستعد من اهم روافد الإقتصاد الوطني والقومي.
وشدد الشيخ على أن قطاع الصناعات التعدينية يجب ان ينمو ويتطور في ظل الحاجة الماسة والضرورية التي يشهدها الأردن كما دعا إلى ضرورة استكمال العديد من الدراسات والأبحاث التفصيلية التي أجريت في السابق عن الخامات المعدنية المختلفة لتشمل كافة مناطق المملكة مبيناً ان هذا الامر يجب ان يتبعه اهتمام في جذب المستثمرين وتشجيع الاستثمار لهذه الثروات الطبيعية .
ودعا الشيخ الحكومة إلى الاهتمام بقطاع التعدين ووضعه على الخارطة الإقتصادية وان تقوم بالمبادرة في تشجيع الإستثمار في هذا القطاع وتسهيل كافة الإجراءات ومنح رخص التنقيب وبين ان ورشة العمل اهتمت بتسليط الضوء على ثلاثة محاور رئيسة أولها محور الخامات ومحور الإقنصاد ومحور المشروع النووي المنوي إقامته.
وخلال الورشة قدمت ست اوراق عمل لعدد من المختصين والخبراء تركزت حول الخامات الطبيعية في المملكة وانواعها ومدى تأثيرها على الإقتصاد الوطني حيث شارك المهندس مازن ريال بورقة عمل حول الخامات الطبيعية في الأردن فيما شارك الجيولوجي مروان مدانات بورقة عمل حول رمال السيليكا فيما قدمت المهندسة ليلى اللوزي ورقة عمل حول أثر الثروات الطبيعية على الإقتصاد الوطني كما قدم الدكتور خليل خضر ورقه بعنوان الزيولايت في الأردن وقدم الدكتور كمال جريسات ورقة عمل بعنوان هل تسمح جيولوجيا الأردن بإقامة مشروع نووي فيما اختتم الدكتور نافذ عبد الهادي اوراق العمل بورقة حملت عنوان استخدام مخلفات الصخر الزيتي.

يتواجد حاليا:
60
أنت الزائر رقم:
19339092