النقابة تكرم قدامى المهندسين المعماريين في محافظة إربد


28-05-2011

الوحدة الإعلامية - أسامة خريشة

كرمت نقابة المهندسين قدامى المهندسين المعماريين في محافظة اربد وذلك خلال الحفل الذي أقامته اللجنة الإجتماعية والتواصل في شعبة الهندسة المعمارية بالتعاون مع مجلس فرع محافظة اربد في نقابة المهندسين حيث قدم نقيب المهندسين المهندس عبد الله عبيدات الدروع التذكارية لخمسين مهندساً معمارياً من قدامى مهندسي المحافظة.
وأشاد النقيب عبيدات بما قدمه المهندسون المعماريون من أبناء محافظة اربد من جهود ساهمت في الحفاظ على التراث المعماري في اربد حماية ووفاءً لتاريخ الوطن والمحافظة.
واضاف عبيدات خلال رعايته حفل التكريم الذي حضره عشرات المهندسين المعماريين من أبناء المحافظة في مبنى سرايا اربد ان النقابة تعتز اليوم بأعضائها الذين تجاوزا (90) ألف مهندس ومهندسة يعملون في شتى وظائف ومشاريع هذا الوطن منهم ما يزيد عن 7000 مهندس معماري, مبينا ان هذا النشاط يأتي في سياق سعي النقابة لتقوية التواصل مع المهندسين في مختلف اماكن تواجدهم وتكريماً لهم على جهودهم وعطائهم طوال السنوات الماضية.
وقال ان دراسة الهندسة المعمارية تأخذ ابعادا فكرية وفلسفية ومن يريد التحدث عن معالم العمارة الاردنية يتبادر لذهنه مدينة السلط التي تضم في جنباتها تحفا تراثية معمارية ابرزها مدرسة السلط الثانوية.
بدوره رئيس مجلس شعبة الهندسة المعمارية في النقابة المهندس كمال حبش أشار إلى ان ايمان النقابة بضرورة تطوير العمل الهندسي يدفعها الى العمل من اجل الوصول الى نظام او تعليمات لحصر التعاقد على مشاريع الابنية والمشاريع المعمارية بالمكاتب المعمارية فقط, للحفاظ على مستوى متقدم من المنتج الهندسي المعماري, وكان من اولوياتنا هذا العام تطوير متطلبات المخططات المعمارية والتدقيق المعماري والمساهمة الفاعلة في الحفاظ على وترميم الابنية التراثية وتطوير المسابقات المعمارية وتشجيع المعماريين على تبني معايير الابنية الصديقة للبيئة.
رئيسة اللجنة الاجتماعية والاتصال في شعبة الهندسة المعمارية المهندسة فدوى ابو غيدا قالت ان لهذا النشاط في هذه المدينة خصوصية مميزة. كونها تملك ارثا معماريا يتمثل بعدد كبير من المواقع السياحية إضافة إلى الابنية التراثية الفائقة الجمال والابداع مشيرة إلى أن اللجنة ستواصل إقامة اللقاءات مع كافة المهندسين المعماريين في مختلف محافظاتهم تكريماً لهم على جهودهم المتواصلة في رقي مجالات الهندسة المعمارية والإبداع فيها.
واضافت أبو غيدا ان الشعبة المعمارية وضعت العديد من النشاطات التي ستنفذ في المستقبل القريب منها ندوات متخصصة في المواءمة بين سوق العمل وتخصصات العمارة, منتدى معماري عن العمارة الخضراء, إضافة إلى العديد من الفعاليات.
رئيس مجلس فرع النقابة في اربد المهندس عمر أبو راشد أشار خلال كلمته إلى ان المهندس المعماري الأردني كان ولا زال ذو إمكانيات كبيرة في تطوير المفاهيم الخاصة بالعمل المعمارية من جهة وفي الإرتقاء بالإرث المعماري والمحافظة عليه من جهة اخرى مشدداً على ان العمارة والبناء المعماري الشاهد الحي على تقدم الدول ورفعتها وهي المعبر الحقيقي والمادي عن حضارة الشعوب.
واشتمل الحفل على العديد من الفقرات المنوعة كما قدمت المهندسة مرام عبيدات محاضرة عن ترميم المباني القديمة والتراثية في اربد وفي ختام الحفل قدم النقيب عبيدات الهدايا التقديرية للمكرمين واختتم الحفل بعشاء شعبي

يتواجد حاليا:
11
أنت الزائر رقم:
19391624