النقابة تقر تعليمات التأهيل والتصنيف الجديدة للمهندسين


28-05-2011

الوحدة الإعلامية - أسامة خريشة

أقر مجلس التأهيل والاعتماد المهني نظام التصنيف والتأهيل المهني للمهندسين وذلك خلال الإجتماع الذي عقده برئاسة نقيب المهندسين المهندس عبد الله عبيدات الذي وصف نظام التصنيف والتأهيل المهني الجديد بانه سيزيد من فرص وقدرة المهندسين التنافسية وقطاع الهندسة في الأردن حيث يعتبر نظام التصنيف الجديد مشروعاً وطنياً ذا فائدة للمهندسين والمجتمع والوطن.
وقال نقيب المهندسين المهندس عبد الله عبيدات إن إقرار مجلس التاهيل والاعتماد المهني لنظام التصنيف والتأهيل الجديد للمهندسين يهدف لتطوير الأداء المهني للمهندسين العاملين في القطاعين العام والخاص داخل الأردن وخارجه ويأخذ بعين الاعتبار خبراتهم وتقدمهم المهني.
وذكر عبيدات في تصريح صحفي إن مجلس التأهيل والإعتماد المهني قد تم تشكيله من كفاءات مميزة في الشأن الهندسي حيث ضم المجلس كلاً من نائب نقيب المهندسين المهندس ماجد الطباع وأمين عام وزارة الأشغال العامة والإسكان المهندس سامي هلسة وامين عام وزارة التعليم العالي الدكتور مصطفى العدوان إضافة إلى عميد كلية الهندسة والتكنولوجيا في الجامعة الأردنية الدكتور مجدي توفيق وعميد كلية هندسة العمارة في جامعة التكنولوجيا الدكتور نظير ابو عبيد ونقيب المهندسين السابق وائل السقا رئيس الهيئة العربية لتأهيل واعتماد المهندسين والدكتور عصام زعبلاوي والدكتور بشار النابلسي ممثلاً عن الجمعية العلمية الملكية والدكتور أنور العساف ممثل شركة KADDB إضافة إلى ممثلين عن الشعب الهندسية والمكاتب الهندسية في نقابة المهندسين حيث قام المجلس بعقد العديد من اللقاءات والنقاشات التفصيلية لبنود النظام تمهيداً إلى إقراره وإرساله للمصادقة عليه وفقاً للقنوات القانونية.
وبين عبيدات أن النظام يصنف الدرجات المهنية للمهندسين إلى أربع درجات هي: مهندس، ومهندس مشارك، ومهندس محترف، ومهندس مستشار.
وأشار عبيدات إلى أن تصنيف المهندسين لن يكون إلزامياً وإنما اختيارياً لمن يرغب من المهندسين بالحصول على تصنيف وألقاب نص عليها النظام، مبيناً أن تطبيقه سيساهم في تحسين ظروف عمل المهندسين ويحسن أداءهم المهني ويفتح الأبواب امام استقطاب الكفاءات الهندسية الأردنية بشكل عالمي.
وأكد على أن تصنيف المهندسين يهدف إلى زيادة التنافس الإيجابي بين المهندسين عند التطبيق، والمساعدة على إيجاد كادر وظيفي خاص يساعد المهندسين على الحصول على درجات مهنية، وزيادة كفاءة مخرجات التعليم العالي الهندسي في الأردن وبالتالي التقريب بين مخرجات التعليم الجامعي ومتطلبات سوق العمل.
بدوره أشاد نقيب المهندسين السابق ورئيس الهيئة العربية لتأهيل واعتماد المهندسين المهندس وائل السقا بإقرار النظام الجديد مبيناً أن النظام هو مطلب عربي وأكد على أن النظام والذي أقرته الهيئة العربية جاء بناء على مقترحات سابقة تقدمت بها نقابة المهندسين الأردنيين إلى اتحاد المهندسين العرب، وبين الخطوات المتبناة من بعض الدول العربية في هذا الاتجاه مثل السعودية وسلطة عمان وضرورة الإسراع والتوجه لإخراج هذا النظام للوجود وبالسرعة الممكنة نظرا لدور الأردن الريادي الهندسي واعتماده على تصدير الكفاءات الهندسية مشيراً إلى أن النظام سيضمن انسياب العمالة الهندسية الاردنية بين أقطار الدول العربية بشكل فاعل ومناسب.
وفي ختام الاجتماع دعا المجلس إلى السعي لتوسيع آفاق التدريب الميداني للمهندسين والمهندسات وبناء القدرات والتدريب وذلك بهدف تأهيل المهندسين لنظام التصنيف والتاهيل المهني الجديد وذلك كخطوة مهمة في سبيل ضبط الجودة للواقع الهندسي المحلي.
يذكر ان نظام التاهيل والتصنيف المهني الجديد سيتضمن مجموعة من المتطلبات الفنية والإدارية تضمن قيام المهندس بالتطور والتاهيل المستمر سعياً للإرتقاء نحو العالمية.



يتواجد حاليا:
61
أنت الزائر رقم:
19357454