وفد من نقابة المهندسين يلتقي رئيس مجلس النواب ويبحث مطالب...


16-05-2011

ابلغ رئيس مجلس النواب فيصل الفايز خلال لقائه امس وفدا من نقابة المهندسين برئاسة نائب نقيب المهندسين ماجد الطباع انه سيبحث مطالب المهندسين العاملين في القطاع العام والمتعلقة بزيادة رواتبهم وحوافزهم ومكافاتهم مع رئيس الوزراء معروف البخيت في اجتماع يعقده اليوم.
واكد الفايز في الاجتماع مع الوفد ان حرصه على تحسين ظروف عمل ورواتب المهندسين العاملين في القطاع العام، معربا عن تفهمه لمطالبهم التي تتناسب مع جهودهم وعملهم في خدمة القطاع العام.
من جانبه، اعرب الوفد الذي ضم بالاضافة الى الطباع عضو مجلس النقابة نامق مرقة، وامين عام النقابة ناصر الهنيدي على تقديره لتفهم رئيس مجلس النواب لمطالب المهندسين العاملين في القطاع العام، مشددا على اهمية تدخل مجلس النواب لحل القضايا المطلبية للمهندسين وغيرهم من المهنيين العاملين في القطاع العام .
وقال الطباع في تصريح صحفي عقب اللقاء ان رئيس المجلس تجاوب بشكل لافت مع مطالب المهندسين، وابدى تفهمه وحرصه على تلبية المطالب واثارتها مع كبار المسؤولين في الحكومة وعلى راسهم رئيس الوزراء والوزراء المعنيين.
واوضح الطباع ان الوفد وضعه بصورة مطالب المهندسين وتعامل الحكومة معها، وخصوصا وعودها بتلبيتها من خلال مشروع اعادة هيكلة رواتب العاملين في القطاع العام، الذي يشوبه غموض من حيث متى تطبيقه، وفيما اذا كان سيؤدي الى رفع رواتب المهندسين؟
وقال "لقد وعدنا الرئيس والوزراء المعنيين بان مطالب المهندسين سيتم تلبيتها، الا ان ذلك لم يحدث، ومازلنا بانتظار تحقيق هذه المطالب التي مضى عليها سنوات، سمعنا خلالها عشرات الوعود، وجلها كانت تذهب بذهاب الوزراء المعنيين".
واضاف الطباع "وضعنا رئيس مجلس النواب بصورة معاناة المهندسين التي طالت وهم بانتظار تحقيق مطالبهم، والاثر النفسي الذي اصابهم جراء الانتظار والذي دفعهم للتفكير جديا بترك العمل والتوجه نحو القطاع الخاص المحلي والخارجي"ز
وتابع الطباع قائلا" كما اوضحنا للرئيس ان المهندسين وهم كفاءات متميزة لايستطيعون تغطية نفقات معيشة اسرهم، لان رواتبهم وحوافزهم متدنية، كما بينا له ان الرواتب التقاعدية للمهندسين الخاضعين لنظام الخدمة المدنية متدنية جدا، ولاتكفيهم واسرهم بعد التقاغعد".
وبين الطباع ان هذه المطالب ليست وليدة هذا العام، وان النقابة تسعى الى تحقيقها منذ سنوات، ودائما كانت تجد تفهما ووعودا حكومية بتلبيتها، الا ان تغير الحكومات والوزراء كان يعيد ملف المطالب الى مربعه الاول.
وذكر الطباع ان الوفد استعرض مطالب المهندسين امام الرئيس، وعرض امامه ايضا معاناة المهندسين العاملين في القطاع العام وخصوصا المهندسين العاملين في وزارة التربية والتعليم والبلديات الذين يعانون معاناة شديدة لانخفاض رواتبهم وقلة حوافزهم.
الى ذلك، بين الطباع ان الوفد التقى بالنواب المهندسين خليل عطية، والدكتور خلف الزيود، وجمال قموة، ونضال القطامين، وعبد الرحمن الحناقطة حيث تم الاتفاق على تبني خطوات مشتركة للمطالبة بتحقيق هذه المطالب.
واعتبر الطباع تجاوب النواب المهندسين مع مطالب زملائهم المهندسين في القطاع العام دليل على اهتمامهم وحرصهم على تحقيق العدالة لهم، مشيرا الى ان النواب المهندسين تبنوا المطالب واكدوا استعدادهم لبحثها مع كافة المسؤولين الحكومين وعلى راسهم رئيس الوزراء.
واشار الى ان النواب اعتبروا ان مطالب المهندسين العاملين في القطاع العام هي مطالبهم، وسيعملون من اجل تحقيقها، مبينا ان اجتماعا سيضم مجلس النقابة والنواب المهندسين سيعقد يوم الاحد المقبل، للتباحث بالخطوات الواجب اتخاذها لمتابعة هذذ المطالب.
وقال ان النواب ومجلس النقابة سيطلبان لقاء رئيس الوزراء والوزراء المعنيين لبحث هذه المطالب في اسرع وقت ممكن وذلك حتى لاتبقى رهنا للماطلة والتسويف.
وكان نقيب المهندسين عبد الله عبيدات اعلن في تصريح صحفي اول من امس عن برنامج تصعيدي ستنفذه النقابة احتجاجا على ما اسماه "مماطلة" الحكومة في تنفيذ مطالب المهندسين العاملين في القطاع العام.
واوضح عبيدات ان النقابة قررت سلسلة من الاجراءات التصعيدية منها تنظيم اعتصامات أمام مجمع النقابات المهنية يليها اعتصامات أمام بعض الوزارات التي يعمل فيها المهندسون مثل وزارة الاشغال العامة والاسكان، والبلديات والتربية والتعليم.

واضاف ان النقابة في حال لم تلبي مطالب المهندسين العاملين في القطاع العام ستواصل بعد ذلك اعتصاماتها وستكون امام مجلس الامة وبعدها امام مجلس الوزراء، مؤكدا ان النقابة ستلجأ إلى إجراءات تصعيدية قد تشمل التوقف عن العمل بشكل جزئي للمهندسين العاملين في القطاع العام، يتوسع تدريجيا ليصل الى توقف تام عن العمل

يتواجد حاليا:
119
أنت الزائر رقم:
19447720