لجنة مهندسون من أجل القدس تستضيف فضيلة الشيخ رائد صلاح


08-05-2011

استضافت لجنة (مهندسون من أجل القدس) في مجمع النقابات المهنية مساء السبت فضيلة الشيخ رائد صلاح –رئيس الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني- والوفد المرافق له والوفد المقدسي في العاصمة عمان بمهرجان حاشد حضره الآلاف من الأردنيين رجالا ونساء.



ورحب سعادة المهندس عبدالله عبيدات نقيب المهندسين بوفد الداخل الفلسطيني الذي يضم إلى جانب الشيخ رائد صلاح، الشيخ عبدالرحمن أبو الهيجاء والمرافق الشخصي محمد أبو توفيق والزميل عبد الله زيدان كما ورحب بوفد القدس الذي يضم، أم كامل الكرد من الشيخ جراح وأم رضوان عمرو من حي سلوان ود. مسعود عمرو.. وافتتح الاحتفال بتلاوة من القرآن الكريم تلاها الطالب المهندس محمد بسام.




وانطلق الحفل بكلمة أم كامل الكرد، التي استعرضت من خلالها تجربتها مع الاحتلال، وقالت: عرضوا علي 15 مليون دولار من اجل هدم الخيمة والابتعاد عن قضيتي ولكني رفضت، ولست سوى واحدة من آلاف المقدسيين الذين يفضلون الموت على ارض القدس دون خذلانها.



وأكدت ام كامل ان القوة الاكبر التي تستمدها دولة الاحتلال الاسرائيلي هي من الضعف العربي، وحيت ام كامل الثورات العربية وقالت: نقول للإسرائيليين: خيمة بكرامة ولا قصور بمذلة.



وفي كلمته أكد شيخ الاقصى رائد صلاح أن الثورات العربية لن تتوقف الا في ساحات الاقصى الشريف، وقال: "إن الثورات التي بدأت في تونس لن تتوقف حتى تصل الى القدس لتحرير المسجد الاقصى من الاحتلال الإسرائيلي".



واعرب الشيخ رائد صلاح عن تفاؤله من مستقبل الأمة العربية والإسلامية، مستدركا: "بدأنا ننظر الى الفجر الصادق بالطلوع، ولسنا حالمين في ذلك ولا واهمين فقد ذقنا سابقا الالم والسجن والتعذيب ونعلم ان الفجر الصادق قريب تظلله يقظة عربية واسلامية واسعتان".



واشار الشيخ صلاح إلى ان الثورة التي اندلعت في ميدان التحرير لن ترضى بالسكوت على هوان القدس، مؤكدا أنّ الأمة تريد انهاء الاحتلال، والامة تريد ان تقول نعم لام القضايا العربية والاسلامية قضية القدس.



وقال انه سيعود الى القدس والمسجد الاقصى لنقل رسالة من اهل الاردن تقول لأهل القدس انكم لستم وحدكم بل أهل الاردن معكم والامة الاسلامية كلها معكم.



واقتبس الشيخ رائد صلاح عن رئيس الوزراء التركي رجب اردوغان قوله: ان مستقبل استنبول هو جزء من مستقبل مكة المكرمة والمدينة والمنورة وهو جزء من مستقبل القدس الشريف. وقال: "وأنا أكمل واقول: ان مستقبل عمان والرياض ودمشق والقاهرة وبغداد هو جزء لا يتجزأ من مستقبل القدس".



وزاد: "قال السلطان عبدالحميد الثاني لاجدادنا يوما يا مسلمي العالم اتحدوا اقول اليوم لنا: يا ايها العالم العربي اتحد، ويا ايتها الامة الاسلامية اتحدي".



واشار الشيخ رائد صلاح الى "فشل المؤامرات الإسرائيلية على المسجد الاقصى والقدس الشريف مؤكدا "إنّ من يظن معركة الاحتلال في القدس التي بدأت عام 1967 قد انتهت واهم، فهي لم تنته والاحتلال ماض في مؤامراته لبلع وتهويد المدينة المقدسة وعلى رأسها المسجد الاقصى المبارك".



واوضح: "أن الإسرائيليين عملوا خلال عشرات السنين من اجل نزع القضية الفلسطينية الأقصى عن كونها قضية العرب والمسلمين، وصرفوا الاموال الطائلة وتآمروا على العالم، ولكنهم اليوم يكتشفون ان قضية العرب والمسلمين الاولى هي القدس الشريف، وان هذه المعركة معركة مع القدر الذي يؤكد لنا انها ستعود الى احضان العز العربي والاسلامي".



واضاف: "لقد ولد الاحتلال باطلا وعاش باطلا وسيموت باطلا، فلا شرعية له، وبلا بقاء مهما حاول ومهما تآمر".

ودعا الشيخ رائد صلاح للأردن بالحفظ واصفا اياه بمعبر الكرامة العربية من اجل تحرير القدس والمسجد الأقصى المحتلين.



يتواجد حاليا:
142
أنت الزائر رقم:
19492594