اختتام فعاليات الملتقى الهندسي السعودي الأردني


04-05-2011

اختتام فعاليات الملتقى الهندسي السعودي الأردني

الوحدة الإعلامية - أسامة الخريشة

أكدت نقابة المهندسين الأردنيين والهيئة السعودية للمهندسين في ختام الملتقى الهندسي السعودي الأردني على تعزيز التعاون بينهما حيث نص البيان الختامي وتوصيات الملتقى التي اجمع عليها المشاركون على ضرورة تأمين التسهيلات اللازمة للشركات والمؤسسات السعودية الهندسية للحصول على الكفاءات الهندسية الأردنية المطلوبة واطلاعها على فرص الاستثمار والمشاريع التنموية في الأردن إضافة إلى تقديم التسهيلات اللازمة لهذه الشركات لدخول السوق الهندسي في السعودية ومضاعفة الجهود المشتركة للجانبين في مجال التعريف بفرص العمل الموجودة للمهندسين والمكاتب والشركات الهندسية الاستشارية.
كما اوصى المشاركون في الملتقى الذين قدر عددهم بقرابة ثلاثمئة مشارك ومشاركة من الجانبين بضرورة تشجيع ودعم تشكيل ائتلافات بين الشركات الهندسية السعودية والأردنية برعاية هيئة المهندسين السعوديين ونقابة المهندسين الأردنيين والعمل على تبادل المعلومات المتعلقة بالخدمات الهندسية بين الجانبين إضافة إلى تنظيم زيارات متبادلة لوفود هندسية لتبادل الخبرات والتجارب والتعرف على الفرص والأسواق المتاحة .
كما اكد المجتمعون في بيانهم الختامي على المباشرة في تأسيس مركز التدريب والتأهيل الهندسي المشترك بين نقابة المهندسين الأردنيين وهيئة السعودية للمهندسين في المملكة العربية السعودية وفقاً لما ورد في مذكرة التفاهم الموقعة بين الجانبين.
وخلال الجلسة الختامية للملتقى الذي استمر على مدار يومين وجه المشاركون شكرهم وتقديرهم للجهود الرسمية التي بذلت لإنجاح هذا الملتقى ابتداءً من رعاية رئيس الوزراء للملتقى وافتتاح وزير الأشغال العامة والإسكان له إضافة إلى الجهود التنظيمية التي بذلتها نقابة المهندسين إلى جانب هيئة المهندسين السعوديين لانجاح هذا الملتقى داعين إلى تطوير الملتقى وتعزيزه ليعقد بشكل دوري ومتواصل.
وعبر نقيب المهندسين الأردنيين المهندس عبد الله عبيدات عن اعتزازه بما حققه الملتقى من توطيد اواصر التعاون بين الجانبين السعودي والأردني في المجال الهندسي الامر الذي سيمنح المهندسين الأردنيين الفرص المناسبة في سوق العمل السعودي بما يحقق المنفعة المتبادلة للجانبين كما بين عبيدات أن المجتمعين في الملتقى قدموا توصياتهم بضرورة العمل من قبل الهيئتان لتنظيم لقاءات دورية بين المكاتب والشركات الهندسية في البلدين والاستمرار في تفعيل بنود مذكرة التفاهم التي وقعت سابقاً بين الجانبين في مجالات الابنية الخضراء والتنمية المستدامة والاستثمار وتنمية الموارد المالية ونقل الخبرات والبرامج لدى الطرفين.
وفيما يتعلق في مجال التصنيف الذي كان احد المحاور الرئيسية للملتقى أشار رئيس اللجنة التحضيرية للملتقى مساعد أمين عام نقابة المهندسين الأردنيين المهندس محمد أبو عفيفه أن المشاركين دعوا في توصياتهم الختامية للعمل على تصنيف مكاتب استشارية اقليمية تحت مظلة اتحاد المهندسين العرب و العمل بين الجانبين السعودي والأردني لتوحيد اجراءات ومتطلبات التصنيف والتأهيل للمكاتب والشركات الهندسية إضافة إلى دعوة الجانبين لتبني مجموعة من التعديلات القانونية والتشريعية في كلا البلدين لتسهيل وتفعيل العمل الهندسي المشترك و تفعيل التعاون المشترك في مجال الاعتماد المهني للمهندسين في البلدين و الاستمرار في برامج التدريب الهندسية والادارية المشتركة بين الهيئتين.
وناقش الملتقى على مدى يومين خمسة محاور أبرزها العمل الاستشاري في البلدين الذي تضمن تصنيف المكاتب الهندسية والمتطلبات الفنية والإدارية لتأسيس وتسجيل المكاتب الهندسية، والتدقيق الفني وشروط الترخيص للأبنية والمنشات، إضافة إلى الأنظمة والتعليمات التي تحكم العمل الاستشاري في البلدين، وائتلاف المكاتب الهندسية بين البلدين.
وتضمن المحور الثاني في الملتقى التصنيف والاعتماد المهني والتدريب والتأهيل المستمر.
وفي المحور الثالث الأبنية الخضراء والتنمية المستدامة، وشمل المحور الرابع الاستشارات وتنمية الموارد المالية.
يذكر أن الملتقى الهندسي السعودي يعتبر الملتقى الأول من نوعه الذي تنظمه نقابة المهندسين الأردنيين بالتعاون مع الهيئة السعودية للمهندسين ونتاج اتفاقية التعاون التي وقعها الجانبين في وقت سابق من العام الماضي وشمل الملتقى إلى جانب اوراق العمل التي طرحت فيه على معرض شارك فيه اكثر من 20 مكتباً وشركة هندسية أردنية .


*********************

انطلاق فعاليات الملتقى الهندسي السعودي الأردني
الوحدة الإعلامية - أسامة الخريشة


بدات في عمان أمس فعاليات (الملتقى الهندسي السعودي الأردني الأول) الذي تنظمه نقابة المهندسين الأردنيين بالتعاون مع الهيئة السعودية للمهندسين الذي يستمر على مدار يومين ويعقد تحت رعاية دولة رئيس الوزراء الدكتور معروف البخيت.
وقال مندوب رئيس الوزراء وزير الأشغال العامة والإسكان المهندس يحيى الكسبي إن دعم الحكومة ورعايتها لكافة مجالات التعاون المفضية لخلق شراكات حقيقية وصيغ تعاون واقعية تنعكس على واقع الإقتصاد والإستثمار في البلدين والإستفادة من الخبرات الأردنية المتميزة في المجالات الهندسية مؤكداً حرص الحكومة وعملها بكافة الإمكانيات على تذليل جميع الصعاب وتسهيل الإجراءات لمأسسة العمل المشترك وتعميقه وتوسيع قاعدته.
وقدم الوزير شكره لنقابة المهندسين على الجهود التي تبذلها لتعزيز دور المهندس الأردني في عملية التنمية والتطوير الإقتصادي مشيراً إلى أن المهندس الأردني قد غدا مصدر فخر واعتزاز لجلالة الملك ولكافة الأردنيين بما يتوفر لديه من كفاءة علمية عميقة وخبرة عملية واسعة وسمات إدارية وقيادية متميزة.
وبحضور عشرات الشخصيات الهندسية السعودية والأردنية اكد رئيس مجلس ادارة الهيئة السعودية للمهندسين المهندس عبد الله بقشان أهمية هذا الملتقى الهندسي الذي جاء لتعزيز تبادل الخبرات العلمية والتجارب الإقليمية والدولية للمساهمة في عمليات التنمية المتسارعة التي تجتاح العديد من دول المنطقة.
وبين بقشان ان مثل هذه اللقاءات المهنية مهمة جداً في هذا الوقت الذي يتسم بتنوع المعرفة وتطور الصناعة وسرعة الاتصال والتوسع في الاكتشافات العلمية والهندسية حيث تشكل هذه العناصر ضغوطاً على المكاتب الهندسية في البلدين ما يحفزها للتنافس الشريف والتكتل الحميم لاخذ الصدارة في شتى الميادين الهندسية.
وجدد بقشان تاكيده على ان مستقبل التنمية قد غدا بيد المهندسين مؤكداً أنه عند النظر إلى التنمية من أي زاوية فإن مهنة الهندسة باتفاق الجميع تعتبر المحور الأساس لأية خطة تنموية وان التدهور في اوضاع بعض الدول راجع إلى ندرة المهندسين من حيث الكم والجودة مما يسبب التخلف والفقر.



بدوره نقيب المهندسين الأردنيين المهندس عبد الله عبيدات أشار خلال كلمته إلى النمو والتطور الحاصل في العمل الهندسي الاستشاري في الأردن على الرغم من قلة الموارد والفرص المتاحة إلا ان هذا القطاع بحسب عبيدات شهد تطورا وتنوعا بشكل كبير و متسارع حتى أصبح في مستوى متقدم ومنافس لمثيله في العالم العربي وفي الدول الاجنبية التي شهدت بدايات متقدمة ومبكرة وسابقة لما هو الحال عليه في الأردن .
وبين عبيدات أن نقابة المهندسين قد وعت أهمية مواكبة التطورات المتسارعة في مجال العمل الهندسي والنهوض به , فبادرت الى إيجاد البيئة اللازمة التي من شأنها تحقيق عوامل تقدم هذا القطاع في الأردن سواء ما تعلق بالجانب التشريعي الناظم لهذا العمل أو الجانب المعرفي والتقني والمهني أو العوامل المرتبطة بالكفاءات الهندسية والكوادر المهنية العاملة في هذا القطاع .
كما أكد عبيدات أن هذا الملتقى سيكون باكورة تعاون أردني سعودي في المجال الهندسي للعمل على تكامل الخبرات والمعرفة بين الدولتين الشقيقتين في المجال الهندسي وارتقاء الكفاءات مستفيدة من الدعم العربي في كافة المجالات الهندسية بما يحقق المصلحة العامة لكلا القطرين الشقيقين.



وأشار عبيدات أن هذا الملتقى الهندسي العربي هو لبنة إضافية للجهود التي تبذلها نقابة المهندسين الأردنيين في التواصل مع كافة الهيئات الهندسية العربية حيث يعتبر الملتقى الهندسي السعودي الأردني ثمرة اتفاقية التعاون والتفاهم التي سبق أن وقعتها نقابة المهندسين الأردنيين مع شقيقتها في المملكة العربية السعودية وتسعى النقابة إلى استمرار الانفتاح تجاه كافة الأشقاء العرب لتحقيق مفهوم العمل العربي المشترك واقعاً ملموساً .
بدوره نائب الامين العام للشؤون العلمية والتدريب في نقابة المهندسين الأردنيين المهندس محمد أبو عفيفة أشار إلى ان الملتقى يهدف نقل وتبادل الخبرات بين المهندسين في البلدين والتعاون بين المكاتب والشركات الهندسية في مجال تقديم الاستشارات الهندسية ورفع المستوى العلمي والعملي للمهندسين من خلال طرح برامج تدريبية جديدة تواكب التطور في المجال الهندسي إضافة للتعريف بنظام الاعتماد المهني وأهميته للمهندسين ولمهنة الهندسة ومناقشة أهمية الأبنية الخضراء ودورها في تقليل المخاطر البيئية والهدر المالي واخيراً تنمية الموارد المالية من خلال القطاع الهندسي.
ويناقش الملتقى على مدى يومين خمسة محاور أبرزها العمل الاستشاري في البلدين الذي يتضمن تصنيف المكاتب الهندسية والمتطلبات الفنية والإدارية لتأسيس وتسجيل المكاتب الهندسية، والتدقيق الفني وشروط الترخيص للأبنية والمنشات، إضافة إلى الأنظمة والتعليمات التي تحكم العمل الاستشاري في البلدين، وائتلاف المكاتب الهندسية بين البلدين.
ويتضمن المحور الثاني في الملتقى التصنيف والاعتماد المهني والتدريب والتأهيل المستمر.
وفي المحور الثالث الأبنية الخضراء والتنمية المستدامة، وأخيرا يشمل المحور الرابع الاستشارات وتنمية الموارد المالية.
وافتتح الوزير الكسبي على هامش الملتقى معرضاً يشارك فيه اكثر من 20 مكتباً وشركة هندسية أردنية بالإضافة لشركة زين للاتصالات وهيئة السعودية للمهندسين ونقابة المهندسين لعرض ابرز المشاريع التي نفذتها المكاتب والشركات الهندسية الأردنية في مختلف انحاء المنطقة تسويقاً للعمل الهندسي الإستشاري الأردني.


يتواجد حاليا:
72
أنت الزائر رقم:
19463621