النقابة تجدد دعوتها للحكومة للإستجابة لمطالب المهندسين...


26-04-2011

جددت نقابة المهندسين دعوتها الحكومة للإستجابة لمطالب المهندسين العاملين في القطاع العام وإعطائهم كافة حقوقهم الوظيفية التي طالبوا بها منذ سنوات وذلك خلال لقاء نقيب المهندسين المهندس عبد الله عبيدات ووفد مجلس النقابة مع وزير الأشغال العامة والإسكان المهندس يحيى الكسبي الذي ابدى بدوره تفهمه لمطالب المهندسين مبدياً دعمه وتأييده لها وواعداً بالعمل على نقل هذه المطالب لمجلس الوزراء لبحثها.
كما طالب النقيب عبيدات في اللقاء بضرورة إنصاف مهندسي القطاع العام خلال إعداد النظام الخاص المتعلق بإعادة هيكلة سلم الرواتب الذي تنوي الحكومة إصداره في الفترة القادمة مؤكداً أن نقابة المهندسين لا تقبل أن تكون عملية إعادة هيكلة سلم الرواتب مجحفة لمهندسي القطاع العام بما يفقدهم مكتسباتهم مشدداً على أن الأصل من إعادة هيكلة الرواتب يجب أن يكون تعزيز المكتسبات وتحقيق العدالة داعياً الحكومة لإطلاع النقابة والتنسيق معها فيما يتعلق بإعادة هيكلة رواتب المهندسين العاملين في القطاع العام للمحافظة على كافة مكتسبات المهندسين وما يترتب لهم من حقوق طالبوا بها عبر السنوات الماضية بما يتوافق مع ما يبذلونه من جهد في خدمة القطاع العام.
كما شدد عبيدات خلال اللقاء الذي حضره نائب نقيب المهندسين ورئيس مجلس شعبة الهندسة المدنية المهندس نامق مرقة وأمين عام نقابة المهندسين المهندس ناصر الهنيدي على تحقيق العدالة للمهندسين العاملين في البلديات ووزارة التربية والتعليم على الاخص لما يعانونه من تهميش واضح في الحقوق الوظيفية والعلاوات المستحقة لهم بشكل يوازي انجازاتهم وجهودهم التي يبذلونها لخدمة وطنهم.
واستعرض عبيدات للوزير الكسبي مجريات اللقاء الذي جمع عدداً من النواب مع المهندسين العاملين في القطاع العام مشيراً إلى ابرز مطالب المهندسين ورسائلهم التي وجههوا لأصحاب القرار المتضمنة عزمهم القيام بخطوات تصعيدية في حال عدم استجابة الحكومة لمطالبهم العادلة كما بين عبيدات الدعم الكبير الذي أبداه النواب لمطالب المهندسين التي قاموا بطرحها خلال اللقاء.
بدوره أبدى وزير الأشغال العامة والإسكان المهندس يحيى الكسبي تفهمه لمطالب مهندسي القطاع العام مؤكدا دعمه لهم وواعداً مجلس نقابة المهندسين بنقل هذه المطالب إلى مجلس الوزراء مبيناً أنه لن يوافق بأي حال من الأحوال كوزير للأشغال العامة على أي نظام لأعادة هيكلة الرواتب يفقد المهندسين اياً من مكتسباتهم نظراً لحساسية هذا الأمر وخطورته المتمثلة بتفريغ القطاع العام من كفاءاته الهندسية بما يلحق الضرر في القطاع الهندسي العام و بالمشاريع العامة.
كما اكد الوزير دعمه ورعايته للجهود التي تبذلها نقابة المهندسين في تسويق الكفاءات الهندسية الأردنية في الخارج مثمناً دور النقابة البارز في الإعداد للملتقى الهندسي السعودي الأردني الذي يشكل فرصة ثمينة لإطلاع الأشقاء العرب على مدى كفاءة المهندس الأردني والتقدم الذي بلغه العمل الهندسي الإستشاري في المملكة مبدياً اهتمام الحكومة بهذا الموضوع لتسويق الكفاءات والخبرات الهندسية الأردنية.


يتواجد حاليا:
121
أنت الزائر رقم:
19361412