الملتقى الهندسي الأردني السعودي في السابع والعشرين من الشهر...


02-05-2011

بمشاركة واسعة من مكاتب وشركات هندسية سعودية وأردنية، ومهندسين أردنيين وسعوديين تعقد نقابة المهندسين الأردنيين والهيئة السعودية للمهندسين في السابع والعشرين من الشهر في فندق لاندمارك بعمان الملتقى السعودي الأردني الهندسي الأول والذي يهدف إلى تعزيز التعاون والتنسيق وتبادل الخبرات بين النقابة والهيئة .
وقال نقيب المهندسين عبد الله عبيدات ان هذا الملتقى الأول سيساهم في تطوير العلاقات المتميزة التي تربط نقابة المهندسين الأردنيين والهيئة السعودية للمهندسين والتي توجت مؤخرا بتوقيع مذكرة تفاهم وتعاون .
وأكد عبيدات في تصريح صحفي أمس ان هذا الملتقى أيضا يفتح أفاق العمل والاستثمار للمهندسين الأردنيين والسعوديين والمكاتب والشركات الهندسية الأردنية والسعودية، مشددا على ان العلاقات الهندسية التي تربط الأردن والسعودية علاقات متميزة جدا.
وأشار إلى ان آلاف المهندسين الأردنيين يعملون في السعودية حيث اثبتوا فعلا ما يتميز به المهندس الأردني من جد ومثابرة وكفاءة مهنية وفنية عالية، مبينا ان هناك تعاون متميز بين المكاتب والشركات الهندسية في كلا البلدين الشقيقين.
وقال ان نقابة المهندسين الأردنيين أبلغت من قبل شقيقتها الهيئة السعودية للمهندسين ان عشرات المكاتب والشركات الهندسية السعودية ستشارك بهذا الملتقى الذي سيعقد تحت رعاية رئيس الوزراء معروف البخيت، بمشاركة عشرات الشركات والمكاتب الهندسية الأردنية ومئات المهندسين الأردنيين.
وأكد ان اللجنة التحضيرية والتي تضم مهندسين من النقابة والهيئة عملت طويلا، واعدت الترتيبات المناسبة لإنجاح هذا الملتقى الأول، ليصار لاحقا إلى عقد ملتقيات مماثلة في السعودية والأردن.
وسيناقش الملتقى في جلساته الحوارية العديد من المحاور منها، مميزات السوق السعودية، وفرص ومشاريع، ومميزات السوق الأردنية من حيث الخبرات المتنوعة ، وكيفية تفعيل التعاون بخطوات عملية بين النقابة والهيئة في مجال المساعدة على إنشاء شركات هندسية استشارية مشتركة .
وبحسب البرنامج الذي أعدته اللجنة التحضيرية فان الجلسة الأولى ستقدم فيها أوراق عمل حول تصنيف المكاتب والشركات الهندسية والمتطلبات الفنية والإدارية لتأسيس وتسجيل المكاتب الهندسية في السعودية، وعن دور دائرة العطاءات الحكومية في تأهيل واعتماد المكاتب الهندسية، وعن التدقيق الفني والمتطلبات الفنية للمخططات والأبنية والمنشات في الأردن، وعن شروط الترخيص للأبنية والمنشات في الأردن، وعن القوانين والأنظمة والتعليمات التي تحكم العمل الاستشاري في السعودية، وعن تصنيف المكاتب والشركات الهندسية والمتطلبات الفنية والإدارية لتأسيس وتسجيل المكاتب الهندسية في الأردن، وعن القوانين والأنظمة والتعليمات التي تحكم العمل الاستشاري في الأردن.
اما الجلسة الثانية والتي تعقد تحت عنوان " التصنيف والاعتماد المهني والتدريب والتأهيل المستمر والتحكيم والعقود" فستقدم فيها أوراق عمل حول تجربة الهيئة السعودية للمهندسين، ونقابة المهندسين الأردنيين في الاعتماد المهني والتدريب والتأهيل المستمر، وحول التحكيم والعقود. وتعقد الجلسة الثالثة تحت عنوان " الأبنية الخضراء والتنمية المستدامة" ، وتناقش الجلسة الرابعة محور الاستثمار وتنمية الموارد المالية، وتقدم فيها أوراق عمل حول تجربة نقابة المهندسين في الاستثمار، والخدمات، وانجازات النقابة على هذا الصعيد.

يتواجد حاليا:
87
أنت الزائر رقم:
19329217