الهيئات العامة للشعب الهندسية تقر التقارير السنوية لعام...


03-03-2011

أقرت الهيئات العامة للشعب الهندسية المعمارية والكهربائية والميكانيكية تقارير مجالسها السنوية لعام 2010 وذلك خلال اجتماعاتها العادية التي عقدتها اول من أمس حيث أقرت هذه الهيئات أبرز محاور سياسات مجالسها للعام الحالي التي ارتكزت على مساعي تقليص البطالة المنتشرة في بعض التخصصات والقيام بحملات توعية بالتعاون مع الجهات ذات العلاقة لتوجيه الطلاب الجدد لتجنب التخصصات التي تكثر فيها البطالة إضافة للتركيز على جانب تدريب المهندسين حديثي التخرج ودعوة الجامعات لتحسين مخرجاتها التعليمية.
واعتبر نقيب المهندسين المهندس عبدالله عبيدات، أن الشعب الهندسية في النقابة ومن خلال اجتماعات هيئتها العامة تضع كافة التحديات والانجازات بكل شفافية أمام آلاف المهندسين المنتسبين لهذه الشعب وإقرار الهيئات العامة للتقارير السنوية ولخطط مجالس الشعب المقترحة لتحقيق الأهداف الطموحة لمجلس النقابة هو تجديد ثقة من الأعضاء البالغ عددهم قرابة 88 ألف مهندس ومهندسة لنهج مجلس النقابة.
وأشار عبيدات إلى إدراك الهيئات العامة للشعب الهندسية للتحديات العديدة التي تواجه النقابة ابتداءً من الزيادة الكبيرة في أعداد المهندسين والطلبة الدارسين في كليات الهندسة في الجامعات إضافة إلى قلة فرص العمل لعدد كبير من التخصصات والتطور السريع الحاصل في المهارات والتقنيات اللازمة لمواجهة سوق العمل ولا ننسى أخيراً الأزمة المالية الكبيرة التي ألقت بظلالها على السوق المحلي والأسواق المحيطة.
رئيس مجلس شعبة الهندسة المعمارية المهندس كمال حبش أشار إلى أن مجلس شعبة الهندسة المعمارية قدم إيجازا للهيئة العامة عن إنجازات مجلس الشعبة ولجانه خلال العام الماضي وفي مقدمتها إقامة أكثر من 42 فعالية خاصة بالمعماريين توزعت ما بين ندوات وورشات عمل ركزت على مفاهيم حماية الطرز المعمارية التراثية العربية والإسلامية المتواجدة في المملكة إضافة إلى التركيز على مفاهيم الأبنية الخضراء الصديقة للبيئة.
وأشار حبش إلى أنه قد تم مناقشة عدد من المواضيع الحساسة والمهمة على رأسها موضوع معايير التاهيل والتصنيف للمهندسين المعماريين كما تم بحث تطوير آلية المقابلات الفنية لرؤساء الإختصاص للعمارة كما تم البحث في اختصاصات الشعبة وتم مناقشة عدد من الإقتراحات التي طرحها أعضاء الهيئة العامة حيث تم التوصية للأخذ بالمناسب منها.
بدوره أشار امين سر شعبة الهندسة الكهربائية المهندس محمود نصر إلى ان أبرز ما ناقشته الهيئة العامة لشعبة الهندسة الكهربائية هو تزايد نسب البطالة في عدد من تخصصات الشعبة نتيجة الإقبال الكبير من قبل الطلبة على دراستها وقلة الوظائف المطروحة والمناسبة لهذه التخصصات.
ودعت الهيئة العامة بحسب نصر وزارة التعليم العالي والجامعات إلى الكف عن استحداث تخصصات لا وظائف لها ولا مجال للعمل فيها مما يرتب عبئاً على حامل شهادتها وعلى النقابة التي تعمل ليل نهار على تدريب وتأهيل المهندسين وإيجاد فرص عمل مناسبة لهم مشيراً إلى أن اكثر من 2700 مهندس ومهندسة قد انتسب لشعبة الهندسة الكهربائية خلال العام الماضي.
كما أشار نصر إلى أن الهيئة العامة قامت بدراسة فكرة إنشاء شعبة هندسية للتخصصات الإلكترونية التي تضم اكثر من 20 ألف مهندس والتي تتبع حالياً لشعبة الهندسة الكهربائية كما دعا مجلس الشعبة المهندسين الكهربائيين إلى الإشتراك في الجمعيات الهندسية الخاصة بالشعبة الكهربائية لما لها من دور علمي ومهني بالإضافة إلى دورها في حل العديد من المشاكل بالتعاون مع النقابة.
وقال رئيس الشعبة الميكانيكية المهندس بادي الرفايعة ان الهيئة العامة للشعبة الميكانيكية وضعت توصيات متعلقة بتشغيل المهندسين الميكانيكيين محليا وخارجيا وذلك على ضوء النجاح الذي حققه مجلس الشعبة خلال العام الماضي على هذا الصعيد.
وذكر ان الشعبة من خلال النقابة بذلت جهودا جبارة على هذا الصعيد، فتمكنت من تشغيل 563 مهندسا ومهندسة في عام 2010 ، مشددا على ان تشغيل المهندسين يتطلب بذل جهود كبيرة من اجل تحقيقه وخصوصا في هذه المرحلة.
وشدد على مواصلة الشعبة لعملها بناءً على توصية الهيئة العامة في المجال العلمي من خلال تقديم المشورة والراي في مواضيع تصنيف وتاهيل المهندسين الاردنيين وتعلميات وحوافز البناء الاخضر مضيفاً أن من أهم السياسات التي اقترحها مجلس الشعبة و أقرتها الهيئة العامة دعم عمل جمعية المهندسين الاستشاريين(الميكانيك) وجمعية مهندس الطاقة

يتواجد حاليا:
114
أنت الزائر رقم:
19343039