دعوات إلى تقييم الأثر البيئي للعديد من القطاعات


16-02-2011

دعا مهندسون مختصون إلى ضرورة قيام وزارة البيئة والجهات المعنية بتقييم الاثر البيئي للعديد من القطاعات المختلفة كقطاع النقل واماكن وجود الصناعات ومحطات التنقية نظراً لما لها من أثر كبير وضرر على البيئة المحلية وذلك خلال الحوار المفتوح الذي نظمته لجنة المياه والبيئة في نقابة المهندسين بمشاركة مساعد أمين عام وزارة البيئة المهندس احمد القطارنة حول دور وزار البيئة في المشاريع البيئية.
وأوصى المشاركون في الحوار الذي أداره رئيس لجنة المياه والبيئة المهندس محمد أبو طه ضرورة قيام وزارة البيئة بتعميم إستراتيجية وخطة عملها المستقبلية للتتظافر جهود الجهات الرسمية والخاصة للمحافظة على الوضع البيئي السليم للمملكة إضافة لإقامة العديد من الفعاليات التحفيزية للمواطنين والأفراد من اجل خلق رأي ومبادرات عامة تراعي الوضع البيئي وتحميه .
كما دعا المشاركون إلى ضرورة قيام وزارة البيئة بتشديد الرقابة على الغابات الحرجية للحيلولة دون تكرار الحريق الهائل الذي شب في غابة الشهيد وصفي التل وعدد من المناطق الحرجية الاخرى الامر الذي أضر بالوضع البيئي للمملكة نتيجة احتراق مئات الدونمات المزروعة بالاشجار الحرجية.
وأشار رئيس لجنة المياه والبيئة في نقابة المهندسين المهندس محمد أبو طه ان الحوار الذي تم إقامته أفضى إلى العديد من التوصيات الداعمة لمشاركة مؤسسات المجتمع المحلي في الإسهام بالجهود المبذولة للمحافظة على البيئة لما فيه من منفعة على حياة المواطنين والوضع العام في المملكة مشيراً إلى ان نقابة المهندسين كانت السباقة دوماً للعمل من اجل الحفاظ على البيئة بقدر استطاعتها فهي تدعو لتطبيق كودات البناء الاخضر للمساهمة في تحويل المباني والمشاريع الإنشائية إلى صديقة للبيئة.
وبين أبو طه أن ابتعاد المناهج التعليمية المعتمدة حالياً في المدارس والجامعات عن طرح المفاهيم والوعي البيئي كتحد له أثار متنامية على الأفراد والمجتمع أدى إلى خلق حالة عدم اكتراث بالوضع البيئي للمملكة الأمر الذي كان له ضرر واضح في تراجع الوضع البيئي مشيراً إلى أن المتحاورين أكدوا خلال حديثهم على ضرورة تضمين المناهج الدراسية محاور تتطرق لنشر المعرفة البيئية لتدارك التعامل السلبي مع البيئة وعناصرها.

يتواجد حاليا:
71
أنت الزائر رقم:
19316487