وزارة التربية والتعليم ترفض بحث مطالب المهندسين


22-03-2011

استغرب نقيب المهندسين المهندس عبد الله عبيدات رفض وزير التربية والتعليم الدكتور خالد الكركي مقابلة مجلس نقابة المهندسين ولجنة المهندسين العاملين في وزارة التربية لبحث مطالب المهندسين المتعلقة بالعلاوات والحوافز.
وقال عبيدات إن مجلس النقابة طلب رسمياً لقاء الوزير وحدد الأسباب لهذا اللقاء، إلا أن الوزير لم يرد على الطلب على الرغم من مضي أسابيع على إرسال كتاب طلب المقابلة لبحث قضايا المهندسين العاملين في وزارة التربية والتعليم.
وأضاف عبيدات في تصريح صحفي أمس إن مجلس النقابة تلقى كتاباً آخر من الوزارة مذيل بتوقيع الأمين العام للشؤون الإدارية والمالية لوزارة التربية الدكتور سامي المجالي تضمن رفضاً لمطالب المهندسين العاملين في وزارة التربية والتعليم.
وتساءل عبيدات عن أسباب رفض الوزارة لمطالب المهندسين العاملين لديها قبل أن تحاورهم وتستمع إلى وجهة نظرهم في هذه المطالب، مشيراً إلى أن النقابة حاورت وزير التربية السابق الدكتور إبراهيم بدران خلال ملتقى عقدته للمهندسين العاملين في الوزارة حيث وعد بتلية المطالب.
وبيّن أن لجنة المهندسين العاملين في التربية ستلجأ إلى خيارات أخرى لعرض مطالبها منها عقد اجتماع مع لجنة التربية والثقافة النيابية للبحث معها في هذه المطالب.
وبيّن أن مجلس النقابة ولجنة المهندسين في وزارة التربية خاطبا رئيس اللجنة النائب نضال القطامين لعقد اجتماع مشترك لبحث هذه المطالب، وللمطالبة بتبني اللجنة النيابية لمطالب المهندسين.
وبيّن أنه بعد ذلك سيعقد مجلس النقابة واللجنة اجتماعاً موسعاً مع المهندسين العاملين في وزارة التربية والتعليم على ضوئه ستتقرر الخطوات القادمة للمهندسين.
وقال عبيدات إن ملتقى عقدته النقابة الشهر الماضي للمهندسين العاملين في وزارة التربية والتعليم شارك فيه عدد كبير من المهندسين الذين يعملون في مختلف مناطق المملكة وقرروا في حال عدم تجاوب الوزارة والحكومة مع مطالبهم تنفيذ إجراءات تصعيدية تبدأ باعتصامات أمام مديريات التربية في المحافظات، وتنتقل تدريجياً إلى عمان حيث ستنفذ اعتصامات أمام وزارة التربية والتعليم ومجلس الأمة ورئاسة الوزراء.
وقال إن أمر الإجراءات التصعيدية مرهون بنتائج الاجتماع الذي سيعقده المجلس واللجنة مع لجنة التربية والثقافة النيابية.
وذكر عبيدات أن النقابة أرسلت نسخة من مطالب المهندسين العاملين في وزارة التربية والتعليم إلى وزارة التربية والتعليم.
وبيّن أنه وضع رئيس اللجنة الوزارية التي شكلها رئيس الوزراء سمير الرفاعي لبحث مطالب المهنيين، نائب رئيس الوزراء، وزير الدولة، الناطق الرسمي أيمن الصفدي في الاجتماع الذي عقد مع النقباء الأسبوع الماضي بمطالب نقابة المهندسين ومنها مطالب المهندسين العاملين في وزارة التربية والتعليم ووزارة البلديات.
وقال إنه بيّن أن نقابة المهندسين عانت من تغير الوزراء، فهي تتفق مع وزير على تلبية مطالب أعضائها العاملين في هذا الوزارة، ولكن تغيره يحول من دون تنفيذ الاتفاق، وخصوصاً أن الوزير الذي يأتي من بعده لا يلتزم بما تم الاتفاق عليه مع سلفه.
وبيّن أن النقابة تلقت وعوداً من وزيري التربية والبلديات السابقين بتلبية مطالب النقابة المتعلقة بأعضائها العاملين في الوزارتين، إلا أن تغير الوزيرين أعاد الأمور إلى مربعها الأول.
ودعا عبيدات خلال اللقاء مع الصفدي بالتزام الوزراء الجدد بما تعهد الوزراء السابقين، مشيراً إلى أن العودة إلى المربع الأول يساهم في ظلم المهندسين.

يتواجد حاليا:
139
أنت الزائر رقم:
19319695