ورشة عمل تحت عنوان " مقاومة التطبيع ضرورة عربية


30-01-2011


بمشاركة لجان مقاومة التطبيع في النقابات الهندسية العربية تعقد نقابة المهندسين ولجنة مقاومة التطبيع في اتحاد المهندسين العرب يوم الاحد المقبل
12/12/2010 في مجمع النقابات المهنية بالشميساني ورشة عمل تحت عنوان " مقاومة التطبيع ضرورة عربية"
وتهدف هذ الورشة التي يشارك فيها مهندسون عرب ناشطون في مجال مقاومة التطبيع من مختلف الاقطار العربية الى تفعيل مقاومة التطبيع ورفض الأنشطة التطبيعية ومواجهتا في كافة الدول العربية، حسبما أفاد نقيب المهندسين المهندس عبد الله عبيدات.
وقال عبيدات في تصريح صحفي امس ان اتحاد المهندسين العرب يعمل باستمرار على مواجهة التطبيع مع الكيان الصهيوني ، وينشط مع النقابات الهندسية العربية لافشال الانشطة التطبيعية في المجال الهندسي العربي وفي كافة المجالات وتوضيح مخاطرها على الدول العربية.
واشار عبيدات الى نقابة المهندسين الاردنيين التي تعتبر من ابرز النقابات المهنية العربية المقاومة للتطبيع التي وعت مبكرا لأخطاره على الاردن والدول العربية تشارك بفعالية في لجنة مقاومة التطبيع في اتحاد المهندسين العرب، وتنشط دائما في الفعاليات التي تنظمها على هذا الصعيد وذلك لكشف الاهداف الاسرائيلية من وراء الانشطة والفعاليات التطبيعية المختلفة التي يحرص الكيان الصهيوني على تنظيمها مع جهات عربية واعلان الكثير منها.
وقال ان هذه الورشة التي تسعى الى توحيد وتفعيل الجهود الهندسية العربية في مقاومة التطبيع تأتي في وقت ينظم فيه طغاة الصهاينة، بدعم من الكيان الصهيوني الغاصب مؤتمرا في فلسطين المحتلة يشارك فيه يمنيون متطرفون من كل أنحاء العالم في مسعى لطمس الحقائق والترويج لمخططات صهيونية خطيرة تهدف إلى منع حق العودة للاجئين الفلسطينيين وطرد من بقى منهم متشبثا بارضه ، والقول ان الاردن وطنا للفلسطينيين.
وأضاف أن عضو الكنيست الصهيوني المتطرف إريه إلداد يحرض على فلسطين والأردن ، ويشاركه عضو البرلمان الهولندي المتطرف غيرت فيلدرز وغيره من المتطرفين من كل أنحاء العالم أمام أنظار الحكومة الصهيونية وبتشجيع منها.
وأكد على أن هذه المؤتمرات الصهيونية تظهر بشكل جلي الاهداف الصهيونية وما تخطط له الدوائر الصهيونية وحلفائها في الدوائر الغربية لحل القضية الفلسطينية تحت شعارات خادعة كالسلام والتسوية.
وقال ان الكيان الصهيوني لايلتزم باي معاهدات اواتفاقيات ويعمل بشكل حثيث على فرض منطق القوة الغاشمة، فها هو يزرع المستوطنات في كل ارض فلسطين، وعلى راسها القدس المحتلة، وينظم المؤتمرات التي تحقق له اهدافه، ويرفض اي خطوة لاتساهم في تحقيق اهدافه الخبيثة .
وأكد على أن النقابيين العرب وفي مقدمتهم المهندسين لهم دور فاعل في افشال المخططات الصهيونية من خلال كشف اهدافها، وخباياها واغراضها الخطيرة، مشددا على ان الممارسات التطبيعية تخدم الاهداف الصهيونية.
وقال ان اسرائيل باستمرار تحاول تنظيم نشاطات تطبيعية، وتعمل على مشاركة فئات عربية متنوعة فيها، والهدف منها اظهار اسرائيل كدولة حضارية مقبولة من دول الجوار والدول العربية.
واضاف عبيدات ان النشاطات التطبيعية تسعى الى التغطية على الافعال العدوانية والاستيطانية الخطيرة، والمخططات الصهيونية الخبيثة، ما يستدعي العمل بجد وجهد متواصل لافشال الانشطة التطبيعية ومواجهتها.
واكد على ان الرد على عضو الكنيست الصهيوني المتطرف الداد وكل الصهاينة من خلال العمل الجاد والعلمي العربي لمواجهة ومقاومة التطبيع.
وشدد على ان المرحلة الحالية والتي تشهد نشاطا صهيونيا مكثفا لاختراق المجتمعات العربية تؤكد على ان مقاومة التطبيع ضرورة عربية ويجب العمل من اجل توحيد وتفعيل كافة لجان مقاومة التطبيع، لتصبح مقاومة التطبيع عملا يوميا يقوم به المواطن في كل ارجاء الوطن العربي.

يتواجد حاليا:
142
أنت الزائر رقم:
19490209