الشعبة المعمارية تقيم ندوة متخصصة حول المباني الموفرة للطاقة


18-01-2011

أقامت الشعبة المعمارية في نقابة المهندسين ندوة متخصصة حول المباني الموفرة للطاقة وذلك تحت عنوان " المباني الموفرة للطاقة بواسطة التكنولوجيا السلبية" حيث قدم المحاضرة وألقاها المحاضر في جامعة دانوب في النمسا الأستاذ الدكتور ريتر رتنزيتش الذي يعتبر من المختصين العالمين في هذا المجال وحاصل على العديد من الجوائز العالمية.
حيث أكد رئيس مجلس الشعبة المعمارية المهندس كمال حبش أن عقد لجنة البناء الأخضر في الشعبة المعمارية مثل هذه الندوات يرجع لأهميتها العلمية الكبيرة في تعريف المهندس الأردني على التجارب العالمية في هذا المجال الأمر الذي يتيح له صقل خبراته وتعزيزها والإطلاع على المعارف العلمية والتجارب العملية في مجالات البناء الأخضر والأبنية الموفرة للطاقة لأهمية ذلك في التعامل مع هذا النوع من البناء الذي سنشهد توسعا في إنشائه خلال الأعوام القادمة.
الدكتور الضيف بدوره قام بعرض تجربته في مجال الأبنية الخضراء الموفرة للطاقة مستعرضاً أساليب التصميم واستخدامات الطاقة المتجددة في التهوية والتدفئة الطبيعية وإحكام عزل القشرة الخارجية للمبنى لتصبح حصينة ضد التسرب الحراري.
مؤكداً على أهمية الانتباه للتفاصيل الصغيرة أثناء البناء حيث أن الاهمال لها يؤدي لمشاكل كبيرة مثل تسريب الهواء والطاقة للخارج مشيراً لأهمية تقييم المبنى حرارياً أثناء استلام الاعمال من المقاول لضمان عدم وجود أي تسريبات فيه والوصول إلى الجودة الأقصى .
وفي ختام الندوة التي حضرها العشرات من المهندسين والمهتمين دار نقاش ركز على العديد من القضايا العلمية والفنية المتصلة بالأبنية الموفرة للطاقة

يتواجد حاليا:
70
أنت الزائر رقم:
19349824