التدريب والتشغيل

التدريب والتشغيل

سعت نقابة المهندسين الأردنيين إلى تحقيق مجموعة من الأهداف والغايات والسياسات الرامية إلى تطوير وتصحيح واقع ومستقبل مهنة الهندسة في الاردن. وذلك من خلال مجلسها الذي سعى جاهدا إلى وضع رؤى مستقبلية وخطط عمل للفترة القادمة  اصلاحا وتوجيها سليما يرقى بمستوى المهنة ويعيدها إلى مسارها العلمي والمهني السوي، والتي يتوجها التعاون المشترك مع كافة الجهات المعنية بمهنة الهندسة من خلال استمرار تعزيز التنسيق من هذه الجهات خاصة فيما يتعلق بالموائمة بين الحاجة الى الكوادر لدى مختلف الشركات والمؤسسات الهندسية ووجودها على ارض الواقع، مما يسد حاجة ومتطلبات سوق العمل وصولاً إلى الهدف الأسمى وهو المساهمة من كل الجهات في عملية الإصلاح الشاملة والتنمية المستدامة ورفد الوطن بكوادر مؤهلة ومدربة مهنيا وعلميا وفنيا، بدأت نقابة المهندسين الأردنيين ببرامج تدريب المهندسين منذ فترة طويلة وذلك لقناعة النقابة بأهمية تلبية احتياجات الأفراد والجهات المعنية بمهنة الهندسة وتأهيل المهندسين الذين يلتحقون بالعمل في القطاع الهندسي لأول مرة من الزملاء حديثي التخرج ليتمكنوا من القيام بأعمالهم المهنية وبالتالي تسهيل انخراطهم في الأنظمة الهندسية المختلفة المعمول بها في الأردن من ناحية، ودور التدريب في الحد من مشكلة البطالة في صفوف المهندسين من ناحية أخرى. وكذلك نقل المعرفة والمهارات اللازمة نتيجة تطور العلوم الحديثة وما يترتب عليها من استخدام اساليب وتطبيقات تكنولوجية.